الثقافة الاسلامیۀ
موقع إسلامي وثقافي الثقافة الاسلامية

روح الله الخميني بعيون الجبابرة

0 205
روح الله الخميني بعيون الجبابرة
مادلين أولبرايت ثعلب السياسة الامريكية و وزيرة الخارجية الامريكية السابقة و اول امرأة تتسلم منصب وزارة الخارجية الامريكية
في كتابها The Mighty & the Almighty “الجبروت والجبار”
تقول :
لقد كانت واشنطن وموسكو تجلسان إحداهما مقابل الأخرى وبينهما رقعة الشطرنج العالمية، وكان العالم في ذلك الوقت منقسم إلى قسمين، أو هكذا ظننا.
ولزم القوّتان العظميان بعض الوقت لكي تدركا أن ثمة رجلا ملتحياً يرتدي عباءة طويلة يجلس إلى جانبهما ويقوم بالفعل بخطوات خاصة به!!!
لم يلتفت أحد عندما طرد في الستينيات من القرن الماضي رجل دين إيراني غير معروف، آية الله الخميني، خارج بلده لأنه احتج على “انحطاط” نظام الشاه .
ولم يلاحظ سوى قلة من الأشخاص عندما بدأ آية الله اتصالاته بالشعب الإيراني باستخدام أشرطة الكاسيت المهربة من فرنسا…
فاجأتنا الثورة في إيران لأننا لم نر شيئا مماثلا لها من قبل… كان يُعتقد ان الاسلام ك قوة سياسية في طور الانحسار لا المد
فشل خبراؤنا في استيعاب عمق العداء للشاه أو الأتباع المخلصين الذين يمكن أن يحشدهم رجال الدين، حتى وسط تفشي المادية في نهاية القرن العشرين…
وسرعان ما عرفنا أن الثورة الإيرانية لم تكن مجرد انقلاب، أو “تغييراً للنظام” أو حتى حربا أهلية، وإنما زلزالا_سياسياً  حقيقياً  مماثلا للثورتين الفرنسية والروسية.
وبعد مغادرة الشاه كانون الثاني (يناير 1979) ، استولى آية الله الخميني على السلطة وانهارت الهياكل الأمنية القديمة.
فتبادل السجانون والسجناء الأدوار.
ونشأت_رؤية_جديدة_للعالم بمثابة الحقيقة_الرسمية، ومن المدهش أنه لم تكن لتلك الحقيقة أي صلة بالشيوعية أو الديمقراطية.
لقد كانت حقيقة لا تكترث للاحتياجات الاقتصادية للمجتمع والحقوق السياسية للفرد، بل حقيقة تستند إلى تفسير غير مرن  للإرادة الإلهية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.