الثقافة الاسلامیۀ
موقع إسلامي وثقافي الثقافة الاسلامية

لماذا الغرب ضد الإسلام الآن

0 119

مقال يستحق القراءة* :

 

كتب شخص اسمه رانجيت لال مادهافان مقالًا لطيفًا جدًا باللغة المالايالامية ، بعد قراءته والاستماع إليه شعرت بالحاجة إلى ترجمته باللغة التاميلية

النسخة الأصلية بلغة التاميل ..

الرسالة التي يجب أن يعرفها الجميع هي نصيحة جميلة من رانجيت لال مادهافان !.

تبلغ قيمة تجارة المخدرات العالمية 321 مليار دولار في السنة .

تبلغ مبيعات الكحول في العالم 1600 مليار دولار في السنة .

تبلغ قيمة تجارة الأسلحة العالمية حوالي 100 مليار دولار في السنة .

تبلغ قيمة تجارة الدعارة حوالي 400 مليار دولار سنويًا في هذا العالم .

تبلغ قيمة أعمال المقامرة حوالي 110 مليار دولار سنويًا في هذا العالم .

تجارة الذهب 100 مليار دولار سنويا في هذا العالم .

تبلغ قيمة تجارة ألعاب الكمبيوتر 54 مليار دولار سنويًا في جميع أنحاء العالم .

الإسلام يقف ضد 2380 مليار دولار من الأعمال كل عام !

أضف إلى ذلك أن Arun Jaitley قدر ميزانية قدرها 336 مليار دولار فقط في عام 2017 .. يدير كل من الصناعات المذكورة أعلاه رؤساء شركات خاصة .

إذا قبل العالم السياسة الإسلامية بعدم بيع الخمور والمسكرات والمخدرات ، فستكون الخسارة 2000 مليار دولار في تجارة مافيا المخدرات !

 

الشريعة الإسلامية ستنهي تجارة مافيا الأسلحة التي تبلغ قيمتها 100 مليار دولار إذا هاجمت دولاً أخرى من أجل البترول دون إحداث فوضى على الأرض وقتل الأبرياء وسفك الدماء !

إذا دخلت السياسة الإسلامية المتمثلة في عدم الانخراط في الدعارة حيز التنفيذ ، فإن تجارة مافيا الدعارة البالغة 400 مليار دولار ستنتهي ! وستتأثر المواقع التي ولدت من مقاطع الفيديو الإباحية .

إذا تبنى العالم المبدأ الإسلامي بعدم لعب القمار ، فسوف تنتهي تجارة مافيا القمار البالغة 110 مليار دولار !

 

إذا قبل العالم بالمبدأ الإسلامي القائل بأن عري المرأة هو هتك خصوصيتها وليس معرضًا ، فإن تجارة مافيا الإباحية التي تبلغ قيمتها 100 مليار دولار ستنتهي !

والإسلام هو الذي شن الحرب على هذه التجارة البالغة 2300 مليار دولار  ..

فهل سيرحبون بهذا الإسلام دون معارضته ؟

لقد اشترت هذه المافيات وسائل الإعلام العالمية لجعلها تنشر إرهابيين إسلاميين ، ونمت المافيا الإعلامية وازدهرت من خلال أكل الفضلات التي ألقتها هذه المافيا .

لقد ساروا في جميع أنحاء البلاد وهم يهتفون بأن الإسلام هو الإرهاب . لقد رعوا الإرهاب بهذه الأموال . الإرهاب الذي خلقته هذه المافيات يسمى الإرهاب الإسلامي ! وقال الجميع بصوت واحد أن الإسلام هو التطرف .  من أجل ذلك ، قاموا هم أنفسهم بشراء بعض المسلمين بهذه المليارات من الدولارات .

 

الإسلام الذي قال إن قتل إنسان يساوي قتل الناس جميعاً ، صار دين تطرف !

إذا لم يعمي التعصب أعينكم وقلوبكم ، افتحوا أعينكم وافتحوا قلوبكم واسمعوا … كيف قادوكم بمهارة بعيداً عن كلام الله عزا وجل .

ما مدى براعتهم في إقناع قلوبكم بأن الإسلام هو الإرهاب !

بل إن الإنسان جاحد لربه وهاجر القرآن الكريم !

رانجيت لال مادهافان .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.