الثقافة الاسلامیۀ
موقع إسلامي وثقافي الثقافة الاسلامية

الحرب الاقتصادية وتحويل التهديد إلى فرص

0 2

 

 

* حوار مع الدکتور “علي مبيني دهکردي”

السؤال: تعاني إيران اليوم من حصار اقتصادي جائر، وهناك من يشن حرب اقتصادية ضد إيران. برأيکم کيف يمکننا تحويل التهديد الذي تشکله الحرب الاقتصادية ضدنا إلی فرص؟

الجواب: إنه سؤال في غاية الأهمية. بداية لابد للجميع أن يوقن بأننا نعيش حالة حرب اقتصادية. استيعاب هذه الحقيقة قد یساعدنا علی التعامل مع الأزمة. إن بلدنا قد تأثر بمجموعة قضایا اقتصادية أهمها استیراد وتصدیر البضائع، والمبادلات المالية والتقنية والتکنولوجيا الحديثة. قوی الاستکبار وعلی رأسها الولایات المتحدة الأميرکية، تسعی إلی توظيف کافة ماتمتلك لتکثيف الضغوط ضدنا بهدف تحقيق أهدافها التي أرادت تحقيقها من خلال الحرب الاقتصادية. إنه تهدید خطیر. السؤال الذي یطرح نفسه في هذا المجال هو: کیف يمکننا تحویل هذا التهدید إلی فرصة؟ قبل کل شيء يجب علینا معرفة المواهب والطاقات التي نمتلکها ثم العمل علی تمهید الأرضية لتوظيف هذه الطاقات في المجالات التي تعتبر مصدر قوة. إن تعزیز ودعم هذه العملية يجب أن يتم برؤية تقوم علی التطوير والعدالة الشاملة وتوزيع الثروات بشکل عادل، لأن ذلک يساهم في ترسيخ التضامن الاجتماعي، وعلی ضوء علی ذلک يمکننا مواجهة التهدیدات والتحدیات المحدقة بالبلاد. برأيي اننا نمتلک بنية تحتية مناسبة لتنفيذ سیاسات تساهم في افشال هذه الحرب الاقتصادية.إننا نمتلک بنی تحتية مناسبة في مجال المواصالات والطرق والسدود والمصانع والجامعات والمراکز الصحية والمستشفيات. في الماضي کنا نعاني من عدم وجود هذه البنی التحية. لاشک اننا امتلکناها بعد انتصار الثورة الإسلامية. البعض یری بأننا کنا نمتلک هذه المنشآت قبل انتصار الثورة الإسلامية، لکن الحقيقة هي ان العدید من الخبراء في الداخل وفي الخارج يعترفون بأن إيران بعد انتصار الثورة استطاعت ان تحقق تقدماً کبیراً في مجال البنی التحتية.

النقطة الثانية تتعلق بالبنی التحتية الاجتماعية خاصة البنی التعليمية والصحية بالإضافة إلی الشباب الذين تعلموا وتربوا في مدارس البلاد وجامعاته. بغض النظر عن بعض القصور الذي يعاني منه النظام التعليمي؛ يمکننا أعتبار المواهب التي يوفرها هذا النظام طاقات ونقاط قوة.

النقطة الثالثة هي قضية الثروات والموارد الطبيعية للبلاد. يجب النظر إلی هذه الموارد والثروات علی انها نقاط قوة يمکن من خلالها افشال مخططات العدو. لو قمنا باعتماد استراتيجية جدیدة في استهلاک الموارد الطبيعية وتصدیرها، سوف نتمکن من جني أرباح کبيرة ستمکننا من التغلب علی الأزمات. المشکلة تکمن في طريقة استخدام الطاقة. إن هذه الطريقة هي طريقة غيرفعالة. في حال تمکنا من اعتماد استراتيجية خاصة لاستخدام هذه الطاقات الثلاث بشکل صحيح، سنتمکن من مواجهة التهدیدات التي تشکلها الحرب الاقتصادية وبالتالي سننجح في تحويلها إلی فرص. لو اعتمدنا نظام المحاصصة وابتعدنا عن القانون، سوف نفقد هذه الطاقات والنتيجة ستکون زيادة في نسبة الفقر والبطالة. في الجهة المقابلة، لو تمکنت الحکومة من توظيف الطاقات بصورة صحيحة مع تخفيض التکاليف والتوفير وخفض نسبة استهلاک الطاقة والموارد الطبيعية؛ ونستخدم الطاقة الموفرة في سبيل الانتاج، سوف نشهد نمواً اقتصادياً سيلبي حاجات البلاد کما يساهم في توفير ميزانية الحکومة.

إذن لابد لنا من التفکيک بين العوائد الاقتصادية وبين الثروات والموارد الطبيعية. علينا أن نعتمد استراتيجية تعتبر العوائد الاقتصادية، داعماً وضامناً اقتصادياً يمکن الحکومة من توفير الأمن والخدمات التعليمية والصحية  في البلاد. يجب توظيف الثروات والموارد الطبيعية في سبيل نمو الانتاج. کما يجب إتاحة فرص متساوية وعادلة لکافة أطياف المجتمع.

النقطة الأخری تتعلق بقضية الاستهلاک. الحقيقة هي ان نمط الاستهلاک المتبع  في البلاد يعاني من إشکالیات. هناک بون شاسع بين نمط الاستهلاک الصحيح والذي ينبغي اتباعه، مع النمط السائد حالیاً. وفقاً للاحصائيات الرسمية، ان نسبة الطاقة المستهلکة في البلاد، تبلغ 6 ملايين و400 ألف برميل يومياً (النفط والغاز). لو وزعنا هذه النسبة علی کافة أیام السنة، سيتضح لنا بأن البلاد تشهد تبذیراً کبيراً في مجال استهلاک الطاقة. إن هذا التبذير يعود سببه إلی عدم تثقيف الجماهير وعدم التعريف بنمط الاستهلاک الصحيح.

السؤال: هل يمکن اعتبار الأرقام التي تقدم ذکرها دلالة تکشف لنا حجم الخسائر؟

الجواب: لا! إذا أردنا إلقاء نظرة على هذه الأرقام، فإن الألمان يستهلكون حوالي سدس ما نستهلك. إن الـ CVP الخاص بهم هو ستة أضعافنا. كما أن تركيا تستهلك نصفنا. إن الـ CVP الخاص بهم مثلنا. في الوضع الراهن، إذا نظرنا إلى الموضوع بتفاؤل كبير، نقول إن 50٪ من استهلاك الطاقة في بلدنا هو خسارة. ويقولون إن خسائرهم من المنبع والاستكشاف والإنتاج والمعالجة والنقل والتحويل والمعدات الاستهلاكية والمحركات والأدوات المستخدمة في المنازل تعادل ما بين 3 إلى 3.5 مليون برميل.

كل هذه طاقات عمل كبيرة. إن جيل الشباب والعلوم والتكنولوجيا والموارد هي بحد ذاتها طاقات عالية جداً من أجل اجتياز اقتصاد مرحلة كورونا الحالي وتجاوز العقوبات ومواجهة التهديد. إذا أردنا التركيز على هذا، يمكن أن يكون هو نفسه الطاقة الداخلية للاقتصاد الوطني في اتجاه اقتصاد المقاومة. ثم نوسعها. ونرى المحافظات ونخبر كل محافظة عن رصيدها.

لنخبر كل قطاع كيف استهلاكه. لنخبر مختلف فئات العائلات كيف انفاقها. لنجعل الأشخاص والمكاتب والقطاعات مسؤولين عن الحيلولة دون ذلك. لا يمكن أن يقال لبعض الناس تناولوا وللبعض الآخر إبقى جائعاً. هنا يجب على الحكومة أن تلعب دورها التوزيعي للثروة النفطية على أساس نظام عادل. بطبيعة الحال، يجب أن يتشكل هذا العمل واذا كان أقل ازدهارا يتم العمل حتى يصبح أكثر ازدهاراً. دعونا نناقش هذه المشكلة مع المواطنين أنفسهم ونطلب منهم الحل.

لنقول أن هذه هي مشكلتنا. تستهلك بعض الفئات أقل والبعض الآخر يستهلك أكثر من اللازم. هنا يجب على الحكومة أن تلعب دورا في كبح جماح أولئك الذين يستهلكون الكثير. لكن يجب ان توفر الارضية للأشخاص ذوي الاستهلاك المنخفض لاستخدام هذا القدر من الادخار في الإنتاج والتخفيف من حدة فقرهم.

هنا يمكن أن يكون للعب الدور تأثيره الخاص. ما الذي يجب أن نفكر فيه إذا جعلنا هذا الأمر هو الاساس؟ يجب أن يكون هذا العمل في الأولوية. فالاقتصاد الإيراني لا يفتقر للموارد والبنية التحتية، لديه القدرة على مواجهة العقوبات. اريد أن اقول أنه انطلاقاً من هذه الزاوية سنصل الى سوق كبير يعادل 3.5 مليون برميل من النفط الخام يومياً.

إنه النفط والغاز الذي يمكن لجميع فئات المجتمع أن تلعب دوراً فيه لتقليل الاستهلاك من أجل مصلحتهم الخاصة. يمكن للجامعة التي لم تكن فعالة في هذا المجال حتى الآن أن تلعب دورا من خلال الصناعة أو أي مجال آخر. يجب على الحكومة أن تقف مقابل التهديد الذي يواجه الشعب.

لأن من يتابع هذا التهديد يحاول الوقوف خلف الشعب في مواجهة الحكومة. يجب أن تستغل حكومتنا بذكاء قدرة المواطن من خلال بنيتها التحتية التي لديها ومواجهة ذلك التهديد. يمكن تحقيق ذلك بسهولة من خلال الشفافية والصدق والتعبير الواضح عن طريق وسائل الإعلام والرأي العام. بالإضافة إلى ذلك، فإن كل من يعمل في أي مجال يمكنه التقليل من تكاليف إنتاجه. على سبيل المثال، نحن الآن ننتج الفولاذ. استهلاكنا للطاقة في الفولاذ مرتفع نسبياً، وهو مرتفع جداً في بعض وحداتنا الفولاذية. نحن نولد الكهرباء الآن. اذ تبلغ كفاءة محطات الطاقة في بلادنا 33٪. والمتوسط ​​العالمي أعلى من هذا. كما يوجد في البلاد حوالي 50 محطة كهرباء لديها خسائر يومية تعادل حوالي 800 ألف برميل من النفط الخام. إذا أردنا إعادة بناء محطات الطاقة هذه، فإن قدرة السوق لإعادة بنائها تقترب من 20 مليار دولار. فمن سيعيد البناء؟ ومن يملكها ويملك اسهمها. ومن لديه التكنولوجيا. ومن لديه القوى العاملة. ومن يصتع المعدات. ومن يمكنه أن ينتج التكنولوجيا والتقنيات. ومن يمكنه إدارة العمليات. ومن يستطيع أن يدرب؟. هؤلاء جميعاً يجتمعون في بيئية كاملة لتشكيل ظاهرة واحدة. ولنعمم هذا أيضا على المصافي والبتروكيماويات وصناعات الأسمنت. وآبار الطاقة الزراعية التي تعمل بمحرك ديزل، ففي حالة انقطاع التيار الكهربائي، يمكن لجميع المنتجات التي تنفقها على تكرير واستكشاف نفطها الخام أن تدخل السوق على الفور. وعندما يكون نفطك محدد ومهدد، فإن سوق منتجك سيكون متنوعاً وأقل تهديد. يجب استخدام هذه الأدوات إلى جانب بعضها البعض.

أجريت مؤخرا دراسة وجدت أن مزارع الدواجن في إيران تستهلك أربعة أضعاف الكمية المتوقعة من الطاقة لكل دجاجة تسمين تربيها. هذا على حساب  المنتج. ناهيك عن أن ذلك يضر بالبلد. إذا قامت نفس وحدة الدواجن بتحسين أنظمتها، فسوف تنخفض تكاليف إنتاجها. وفي الوقت نفسه، تقل التكلفة على المستهلك أيضاً. وتتحسن جودة الإنتاج. ويتم استخدام المبلغ الذي تدخره في القدرة على تنمية استثمارها. وينطبق الشيء ذاته على بيوت الزراعة المحمية وقطاع النقل.

لنقارن محركات الاحتراق الداخلي التي يتم إنتاجها في إيران والسيارة التي تسير بها بمحركات مماثلة موجودة في العالم. لا نريد ادخال محركات مماثلة العجلة من جديد. نريد نقل المعرفة والتكنولوجيا على محرك منخفض الاستهلاك، وقودنا السائد هو الغاز حتى الآن، إذا طبقنا هذا الوقود النظيف على محرك يعمل بالغاز فقط، سيوفر في حد ذاته قدرة كبيرة لصناعة السيارات لدينا.

الآن تريد إحدى الجامعات العمل على تقليل وقود المحرك. يريد المصنع نقل معرفة المحرك الذي يعمل على الغاز من خلال الشراكة مع شخص ما، تريد مؤسسة الحافلات استخدام هذا لتقليل التلوث. كل هذا سيخلق عجلات وسلاسل مترابطة لقدراتنا الوطنية لتجاوز مرحلة كورونا والعقوبات واستخدام القدرات الداخلية المعطلة من أجل التقدم.

هذا البحث الذي يمكن استخدامه اليوم كواحد من الأرضيات والأقسام الموجودة في المجتمع. يمكن استخدام جميع الأرقام والمعايير والمعدلات والدراسات والقوى العاملة المتاحة في بيئية واحدة في مختلف القطاعات والمناطق والمجالات.

سأضرب مثالاً آخر، محافظة يزد من أكثر المحافظات استهلاكا. هذا ليس بسبب لياليها الباردة، ولكن لأن معظم صناعات الفولاذ والسيراميك والبلاط موجودة هناك. تعرضت بعض المدن الصغيرة مثل ميبد وأردكان إلى تلوث بيئي. وبحسب دراسة أجرتها مجموعة من الأصدقاء هناك، هناك ثلاثة أنماط استهلاك بين عائلات هذه المدن.

1- ما يعادل 40٪ من الأسر تستهلك ما بين 50 و 400 متر مكعب من الغاز.

2- المجموعة الثانية تستهلك من 400 إلى 1000 متر مكعب.

3- المجموعة الثالثة تستهلك من 1000 متر مكعب فأكثر.

نمط الاستهلاك في أردكان!

1- في هذه المدينة تبلغ المجموعة التي تستهلك ما بين 100 و 400 متر مكعب حوالي 40٪.

2- المجموعة التي تستهلك ما بين 500 و 100 متر مكعب حوالي 30٪.

3- ما يقرب من 35 إلى 30٪ تستهلك ما بين 1000 و 1500 متر مكعب.

هذا المجتمع من الناحية الثقافية مجتمع صحراوي مقتنع. ماذا حدث لتشكيل هذا الجو نعتقد أنه بسبب نمط العرض الخاطئ، أصبحت هذه الموارد وفيرة واستهلكوها كما يحلو لهم. انظر إليه على أنه سلوك ثقافي. في الماضي كان الشخص الذي يعيش مع عائلته يرتدي ثلاث قطع على الأقل من الملابس. كان يرتدي ملابس داخلية وقميصاً وسترة فوق بعضهم. انظر الآن إلى سلوك جيل الشباب في المنازل كيف هو؟. يجب أن نختار نفس ثقافة القناعة الجيدة. فبقدر ما يمكننا تقليل الطاقة، سيكون هناك حصالة طاقة تجمع فيها من أجل مستقبلك لاستخدامها في التعليم والصحة والعلاج والزواج. يجب ان يسود هذا الأمر في الأسرة كسلوك ثقافي في مواجهة هذا التهديد.

عندما نتحرك بهذه الطريقة نجد قدرة بحجم جميع الطبقات التي تعيش في مدن وقرى إيران. الشباب والنساء والرجال وأولئك الذين يقومون بأعمال اقتصادية وأولئك الذين يعملون في النقل وأولئك الذين يعملون في الخدمات وأولئك الذين ينتجون جميعهم يرتبطون ببعضهم ويشكلون الإمكانات الكبيرة للثقافة الإيرانية التي تتجنب الإسراف.

تبرز الهياكل المادية والاجتماعية من خلال تجنب الإسراف. وهنا يقيم الشعب علاقة مع بعضه البعض. الجميع يساعد بعضهم البعض لكسب المزيد. فالوتيرة الآن ليست هكذا. أن نقوم بالضغط من أجل مزيد من الاستهلاك. لأن هذا الضغط سيوسع الفقر. بينما علينا ان نعكس ذلك. يجب أن نقول إننا سنضغط من أجل استهلاك أقل باتباع نهج القناعة للحد من الفقر.

كل شخص حاول جاهدا جني ثمار جهوده. هذا الأمر قد يتطلب موارد مالية. يجب أن تكون السيولة الموجودة في المجتمع الذي يوجد فيه فيضان مدمر في أسواق الإسكان والدولار والذهب وأحيانًا في سوق الأسهم، جميعها في اتجاه بناء. يكفي أن نربط اتجاهاتهم ببعضهم البعض. عندها سيرى الذين ينشطون في كل من هذه الأسواق المزيد من الأرباح هناك.

أعتقد أن عدم الانتباه إلى هذه القدرة هو أحد المفاجآت الإستراتيجية الكبرى التي نواجهها الآن. في نفس الوقت ان العدو يروج أن هؤلاء لا يملكون القدرة. أنا أقول إنه يريد نشر اليأس في مجتمعنا. لذلك تتحقق أهداف العدو في ضوء ذلك.

الآن إذا كنا أذكياء في مواجهة هذه المفاجأة، يجب أن نقول إننا نتحول إلى ثقافتنا الخاصة. نخلق الأمل بمواردنا وقدراتنا المتاحة. نصنع الازدهار ونخلق الوظائف. ونتابع الشركات القائمة على المعرفة بتقنيات المعلومات والاتصالات الموجودة اليوم. إذا درسنا حالة النقل ولماذا تتم الرحلات، نرى أن أوضاع كورونا أبرزت شيئا واحدا أنه إذا استخدم الناس تكنولوجيا المعلومات على أساس ثقافة وتنظيم جيدين فإنهم يمكنهم أن يقللوا من حركة المرور.

يتم استهلاك طاقة أقل عندما يتم تقليل حركة المرور. إنه عامل يمكنك عبره أن تطلب وتوفر احتياجاتك بما في ذلك الطعام والملابس والأحذية والتعليم والعلاج. إذن هذه هي الأرضية التي توفر البنية التحتية للتكنولوجيا والمعلومات في المجتمع. إذا تمكنا من استخدامها كخدمة وخلق ظروف أمان فيها، فستصبح بحد ذاتها إمكانية لا نستخدمها الآن وسنصاب بأمراض مختلفة وندفع تكاليف مختلفة ونستهلك المزيد من الطاقة.

يجب إيجاد النقطة المثلى لكل ذلك. لا نستطيع أن نقول إننا نقوم بكل أنشطتنا مع ذلك. لا يمكننا أن نقول إننا سنصفر كل استهلاكنا مرة واحدة. يمكن أن يساعدنا التصرف بعقلانية ومعيارية ومهنية واستخدام القدرات.

السؤال: قلتم إنه مقابل إهدار الطاقة يمكننا الاستثمار في مزيد من التنمية. السؤال هو، كيف ستكون الآلية؟ الآلية الأولى التي تبدو هي زيادة الأسعار. رفع أسعار مواد توليد الطاقة مثل النفط والغاز يجبر المواطن على الاقتصاد. الآلية الأخرى هي ايجاد ثقافة القناعة في المجتمع. من الممكن أنه عندما ترتفع الاسعار ستظهر هذه الثقافة تلقائياً. ما هي الآلية التي تقترحونها؟

الجواب: لا أعتبر الأوضاع الراهنة في المجتمع هي أوضاع ارتفاع الأسعار. الآلية الأولى التي تغطي كل ذلك هي آلية الكفاءة والإنتاجية. الكفاءة والإنتاجية من خلال مراجعة الهياكل والعمليات. مراجعة التقنيات المستخدمة ومراجعة المعايير التي تقودنا نحو تقليل الاستهلاك وتحسين الجودة من أجل كفاءة أعلى وكفاءة الموارد.

الآلية الثانية هي سوق التحسين. أي شخص يستهلك ما يستهلكه في شركة أو شاحنة وأسرة ومستشفى ومزرعة دواجن ودفيئة أو المتوسط ​الذي ​استهلاكه في السنوات الثلاث الماضية، يقلل من معدل استهلاكه منذ اليوم. ليتمكنوا من بيع الفائض الذي يقتصدونه في سوق التحسين لشخص بحاجته. يعتمد سعر البيع أيضاً على السعر العالمي. على سبيل المثال، إذا كنت استهلك مليون متر مكعب شهرياً في مصنع للصلب، لكنت قد استهلكت مليون متر مكعب خلال السنوات الثلاث الماضية.

لكني الآن أستخدم العمليات العلمية، وأولد الطاقة من الحرارة، وأقلل من استهلاك الوقود. لنفترض أن المعدل الذي قللته من كمية وقودي هي 200000 متر مكعب. سأستخدم الـ 200 ألف متر مكعب هذه لتطوير وحدة عملي وزيادة إنتاجي. أو إذا كان لدي فائض، فسأقايضه بوحدة أخرى في سوق الطاقة ربما تكون بحاجتها في الانتاج. الآن نصبح عائلة واحدة. يمكنني القول إنني الآن جزء من مجموعة المستهلكين بنسبة 40٪ بين 100 و 400.

على سبيل المثال، كنت أستهلك ما معدله 300 متر مكعب شهرياً، والآن قمت بزيادته إلى 250 مترا مكعبا. لذلك أشارك في سوق المقايضة وأقوم بمقايضة تلك الـ 100 متر. اذن ليس من مسؤولية الحكومة تحديد السعر. لا يعود للحكومة رفع السعر النهائي للمستهلك. الآلية هي توفير يستفيد من هذا الأمر. هذه هي الحصالة التي تحدثت عنها.

 السؤال: الحكومة هي من يعرض النفط والغاز. أنتم تقولون هي تتجلب فائض الطاقة وتعرضه في سوق الطاقة بالسعر العالمي. بينما تعطي الحكومة هذه الطاقة بسعر أقل، اذن لا أحد يأتي لشرائه.

الجواب: هذا ما يتم فعله الآن. الحكومة لديها حد متوازن. على سبيل المثال، تقول إن القدرة التي أستثمر بها حالياً تبلغ حوالي 6.5 مليون برميل يوميا. لا أستطيع أن أستثمر أكثر من هذا الآن فإذا قمت بزيادة هذا الرقم إلى 8 ملايين لأوفر لك الفرق. ما الذي عليّ أن أفعله هنا؟ احدى الظواهر التي تنشأ هي أمن الطاقة.

لأنه يجب التوفير للجميع حسب احتياجاتهم الأساسية، سواء كان منتجا أو مستهلكا منزليا أو مستهلكا تجاريا. كم تستهلك حاليا في وحدة الإنتاج؟ كم تستهلك في الأسرة؟ ما هو معدل استهلاكك العام الماضي؟ نحن لا نقلل هذا منك. لقد وعدت الحكومة بهذا المعدل رغم أنه لديك.

إذا استمر اتجاه الاستهلاك الذي يتم اتباعه بهذه الطريقة ولم يكن لدى الحكومة موارد أكبر للاستثمار لزيادة هذا وزيادة العرض، لأن النمو السنوي لاستهلاك الطاقة في اقتصادنا يبلغ 3.3 في المائة، فيجب أن تنتجه. تتراجع موارد الإنتاج والحقول بشكل طبيعي في الإنتاج بناء على كمية الاستخدام والاستخراج التي يمكن إجراؤها. التقدير في بلدنا يساوي 3 إلى 5 بالمائة سنوياً. إذا تم تقليص الجانب الآخر وليس هناك استثمار، ومن ناحية أخرى نعطي الموارد التي يتم الحصول عليها للمجتمع ويستهلكها المجتمع بشكل عشوائي ولا يكبح استهلاكه ولا يقلل منه ، فإن تلك الموارد لن تتمكن من توفير الاستهلاك المستقبلي.

لكن إذا قالت الحكومة إنني لن أتدخل في هذه المشكلة. على سبيل المثال، إذا كان سعر البنزين 1500 و 3000 تومان، ولا تغيره. إذا كان سعر الغاز للاستخدام الصناعي سعر يختلف عن سعر الاستخدام المنزلي، لن تغير الحكومة أيا من هذه الأسعار. ما هي التغيرات في السوق الرقمي بهذه الآلية التي حددناها؟ الآلية التي نقوم بها هي آلية سلوك المستهلك في الاستهلاك.

أنت تقول أنني أدخر وأحصل على فائض. إذا كان لدي هذا الرقم الفائض من الغاز، فلمن ينبغي أن أعطيه؟ ليس لدي خط أنابيب لبيعه. يتم منحك هذا الرقم الفائض لك كون لديك سوق الطاقة الرقمية مقابل كوبونات الطاقة أو الرموز المميزة التي نحدد قيمتها. أو إعطائها للحكومة. إذا كانت الحكومة لديها القدرة على التصدير، فإنها ستصدرها وتعيد أموالها. لأنه إذا أرادت الحكومة تصدير لتر واحد من البنزين الآن، فلن تصدره بثلاثة آلاف تومان. فقد تصدره بسعر 6000 تومان على اساس قيمة النفط التي هي 40 دولاراً.

يقلل ذلك من تكاليف التصدير ويمنحني الفارق الذي ادخرته. أحصل على هذا، إذا أصبح عامل توفير بالنسبة لي، فسوف أذهب إلى سوق الاستهلاك المنخفض على المحرك. أذهب إلى سوق الأدوات المنزلية. هذه الثقافة والآلية التي تهدر الآن الموارد للاستهلاك يتم عكسها لتوليد الإيرادات. هذا ما ذكرته، نحن نخلق الموارد من خلال توفير ومنع الهدر. بواسطة من؟ بواسطة كل مستهلك يعمل في أي مكان.

لكن الحكومة ليس لها أي تأثير على السعر على الإطلاق. ليس لها تأثير سعري على زيادة ما تقدمه الحكومة. الآن، على سبيل المثال، تمت الموافقة على آلية جديدة تسمى الفقرة “قاف” القديمة والمادة 12 الخاصة بتذليل عقبات الإنتاج من قبل البرلمان والحكومة. ماذا يقول هذا؟ يقول: إذا كنت وحدة بتروكيماوية أو مصفاة أو محطة طاقة أو مزرعة دواجن وقمت بالاستثمار بنفسك، فسوف أحسب خطك الأساس الحالي”.

أنت تقول لدي مزرعة دواجن أو وحدة جامعية تستهلك 6 ملايين متر مكعب من الغاز في السنة. تقول: “أرى نفس الـ 6 ملايين متر مكعب”. ستة أشهر إذا استثمرت. أين؟ لقد عزلت مبانيك كهربائياً. لقد غيرت أنظمة التبريد والتدفئة. لقد أصلحت غرف المحرك. كلها توفر لك.

سأقوم بسداد هذا الاستثمار الذي قمت باقتصاده لك من نفس مكان التوفير. بناءً على هذه الآلية القانونية، سيتم تقديمها لشركة النفط الوطنية الإيرانية. تقوم شركة النفط الوطنية الإيرانية بتصدير هذا، وإيداع الفارق في حساب هيئة الإدارة وحساب الخزينة وحساب الإعانات. أنا كشركة أشرف عليها، أذهب وأقيمها وأقول إن هذا المعدل قد تم إنجازه.

سيتم تسليم المعدل الذي تم إنجازه إلى المستثمر بناءً على ورقة العمل التي تم إصدارها. سيقوم المستثمر بتسليم ذلك على أساس ربع سنوي أو سنوي أو متعدد السنوات حتى يتم تحقيق عائد الاستثمار. الآن تم القيام بذلك مع بلدية طهران في مترو الأنفاق. كل راكب ينتقل من الحافلة أو سيارة الاجرة الى مترو أنفاق يستهلك أقل بمعدل 0.6 لترا من البنزين. مقابل كل رحلة تتم في المدينة. كان مترو طهران ينقل عادة 150 مليون مسافر كل ثلاثة أشهر قبل تفشي كورونا العام الماضي. عندما تنظر إلى هذا الرقم مقارنة بالسنوات السابقة ، ستجد أنه كان لديه حوالي 150 مليون مسافر إضافي. البنية التحتية للمترو كانت جاهزة أيضا. هؤلاء أخذوا الفرق واشتروا عربات واستخدموها في البنية التحتية المبنية حتى يكون هناك المزيد من الركاب الذين يرغبون في استخدام مترو الأنفاق. تزداد حصة المواصلات العامة في المدينة حيث المترو تدريجياً مقارنة بظاهرة الحافلات أو المواصلات الخاصة. يتم إنفاق هذا التوفير على تطوير العمل أو السلع. في تربية الدواجن يتم إنفاقها على تطوير وإعادة بناء وتحديث معدات التدفئة والتبريد. وفي صناعة الصلب يتم استخدامه لتطوير الصلب أو لإعادة بناء نفسه.

يتم توفير واستثمار الآلية التي تهدر الطاقة الآن. تحكمنا ببناء العربات في أراك. وذلك يقول: لقد استخدمت المزيد من الفولاذ هذا العام وزاد إنتاجي كما زادت القوى العاملة لدي بنسبة 35٪. لو لم يكن هذا التوفير الذي وفر رأس المال وانجز الاستثمار، لكانت هذه الطاقة فارغة ولم يتم إنتاج الصلب. علينا أن نرى كيف أن هذه السلسلة مترابطة.

القضية الأخرى التي ذكرتها في الآلية هي بناء الثقافة ، والتي نفتحها على أنفسنا من خلال أداة بناء الثقافة لسلوك المستهلك الأمثل. العديد من ربات البيوت في فصل الشتاء يغلقن جميع الأبواب بمانع التسرب. كثيرون لا يقومون بهذا العمل. هي نفسها لديها ثقافة الاقتصاد وتريد تجنب الغبار وملوثات الهواء، كما أنها تريد تجنب إهدار الطاقة. دعونا نرى ما يحدث لهذه الظاهرة كجزء من الأسرة. دعونا نرى الشيء نفسه في المبنى. هل يجب أن يعمل المبنى الذي يحتوي على نظام تدفئة بالتساوي أثناء النهار عندما تتغير درجة الحرارة؟ أو مع نظام غرفة المحرك الذكي والإدارة المناسبة ، يمكنهم ضبط درجة الحرارة لتناسب تغير المناخ وتقليل التكاليف لأنفسهم.

شيء آخر هو إضفاء الطابع المؤسسي. شركات خدمات الطاقة التي يمكنها تقديم هذه الخدمة للمواطن. تريد سوق رقمي لشركة يمكنها العمل بالتكنولوجيا الرقمية. تريد قوة عاملة لتبادلها مع سلسلة الكتل(بلوك تشين) وكيفية التبادلات المالية على اساس رموز الطاقة التي يتم تشكيلها.

المسوق يريد أن يكون قادراً على تحديث هذا التسويق من شخص لديه فائض إلى شخص يعاني من نقص وتصفية الحساب وإعادته إليهم. يجب علينا أيضا النظر في هذه الآليات. لذلك إذا كنت سأفعل ذلك، فسأقول أن الأولوية الأولى في الآليات هي أنه يتعين علينا الاعتماد على الكفاءة. ونعتمد على بناء الثقافة. ونعتمد على الابتكار التقني. ونستخدم الابتكار الشامل في تسخير القدرات التكنولوجية. في المراحل النهائية، عندما يدرك المجتمع أن قيمة الموارد متاحة له، قد يقدم اقتراحات أخرى لاستخدام هذه القيمة من الموارد التي سيكون لها تأثير أكبر. تقدم الحكومة ما لديها الآن لتظل ثابتة كوضع مسبق. هدف الحكومة هو إرساء أمن الطاقة من خلال إدارة الطلب والتحسين، وليس كسب المال! دعونا لا نفكر في التغييرات في الحوامل حتى ازدهار قدرتنا الاقتصادية والتوظيف.

السؤال: تم الحديث عن التنمية. لدينا تنمية وجودية وتنمية موجودة! يبدأ الموجود بجسمنا. على سبيل المثال، الرعاية الصحية والعلاج في مجال تنمية الموجود. لكن الأخلاق في مجال التنمية الوجودية. يبدو أن التنمية التي أوجدها الغرب لنفسه ليست تنمية وجودية بل تنمية موجودة، وقد نمى موجوده في مجالات التكنولوجيا والاقتصاد والرفاهية. لكنها تعرضت الى أزمة من حيث الوجود. في العقد الأول من الثورة، حققنا إنجازات مهمة على صعيد التنمية الوجودية. كنا نرى شخصيات كانت عظيمة جدا من الناحية الوجودية. كما تفضلتم، قمنا بتنمية موجودنا إلى حد ما بعد الحرب. بالطبع، لدينا أيضاً أوجه قصور من حيث الكفاءة وهدر الطاقة. لكن جامعاتنا تطورت. زاد عدد خريجينا. وتطورت المستشفيات. الدولة التي لم يكن لديها حتى شبكة غاز في عاصمتها لديها الآن شبكة غاز في جميع أنحاء البلاد. هذه هي تنمية الموجود. لكن لا يبدو أننا قد أحرزنا هذا التقدم الكبير في التنمية الوجودية. حتى أننا تخلفنا في بعض المجالات. هل لديكم وجهة نظر في هذا الصدد لنقوم على الأقل بدفع تنمية الوجود والموجود بشكل متوازٍ.

الجواب: لقد أوليت دائماً أكبر قدر من الاهتمام للتنمية الوجودية منذ السابق حتى اليوم. أريد أن أقول إننا إذا فكرنا في تنمية الوجود، يجب أن نراه كأداة في خدمة التنمية الوجودية. لاينبغي استخدام الأدوات بدلاً من الأهداف والأهداف بدلاً من الأدوات. هذا خطأ كبير قد نرتكبه أو لا نرتكبه في التنظير وصنع السياسات. يجب أن نحذر أنفسنا دائما ما هي الأداة وما هو الهدف. أود أن أقول إنه عندما ننظر إلى تنمية موجود البلاد ، فإن البيروقراطية تحكم التنمية. عدم كفاءة البيروقراطية كبير. يظهر هذا الاستياء البيروقراطي بين الموظفين والمديرين والمالكين.

إذا نظرنا في المجتمع، هي موجودة في مدراء البلاد والمجتمع. يجب ان نتخلص هيمنة البيروقراطية على تنمية الموجود. هذه قضية أساسية يجب معالجتها في وقت آخر. لكن العلاقة بين تنمية الوجود وتنمية الموجود تكمن في الأنماط التي تختارها أنت. أخذت تجربة التنمية البشرية في العالم الغربي في الاعتبار ثلاثة عناصر. يقول: أنا أعتبر العنصر البشري سبباً وموضوعا للتنمية وأولي اهتماما لتنمية موجوده وجسده. في تنمية الموجود، أهتم بتعليمه ورفاهيته وصحته. لكن اليوم مع الظاهرة التي واجهناها، نرى فراغاً معنوياً وأخلاقياً في الغرب. وهذا ما يهدد الحضارة الغربية بالانهيار.

الفروع الدلالية الجديدة للجسد التي نراها في العالم الغربي تسعى لملء هذا الفراغ. لكن لا يملكون موارد ومعرفة ذلك. إذا كنا لا نريد التعرض لهذه الأزمة في البلاد والتعلم منها والتحول إلى مواردنا الخاصة، فعلينا أيضاً إضافة موضوع الأخلاق والعدالة في تنمية الوجود. إذن، بالنسبة لنا هناك خمسة عوامل تلعب دورا.

1-الاخلاق

2-العدالة

3-التعلیم

4-الصحة

5- الرفاهیة

لا أريد الخوض في مناقشة مباني نظريتها المعرفية. بافتراض أن الأخلاق والعدالة تحكم أدوات مثل الصحة والتعليم والرعاية؛ وليس أدوات تحكم الأخلاق مثل الرفاهية والتعليم والصحة.

عندما نعيش في العدالة والأخلاق، يجب أن نلجأ إلى الفضيلة. ماذا نقول عن الفضيلة؟ هل نقول شجاعة؟ هل نقول العقلانية؟ هل نقول العفة؟ هل نقول الحكمة؟ ثم دعونا نحدد أن هناك علاقة بين الفضيلة والسعادة. الفضيلة فضيلة كاملة.

أنا أعتقد ذلك. أو أقول إن الفضيلة هي مقدمة السعادة. انظر إلى تلك العبارات في مقدمة دستور الجمهورية الإسلامية الإيرانية. التركيز على السعادة. هل يمكننا أن نلعب دورا في ضوء هذا الدستور ونعرض عن السعادة؟ السعادة تتحقق في ضوء الأخلاق والعدالة.

تشمل الفضيلة كل ذلك. يقول: إنني أشمل شجاعتك وعقلانيتك وعفتك. ثم عندما يتعلق الأمر بالشجاعة، نقول إننا ليس لدينا افراط. عندما يتعلق الأمر بالعفة والعقلانية، نقول إنه ليس لدينا افراط. في مسألة الأخلاق التي نعيشها، نقدمها بعناية.

الآن إذا أردنا أن نكون أخلاقيين، يجب علينا تنظيم هذه الشهوة كي لا يكون فيها افراط. إذا كان غضب أو شهوة أو غيرة أو أي شيء آخر فلن نسمح للرذيلة أن تحل محلها. لأنه عندما تذهب نحو الافراط ستبحث عن الرذائل. عندها لم تعد تنأى بنفسك عن الفضيلة. عندما تركز على الفضيلة ستعتبر الفضيلة كنقطة انطلاق للسعادة. عندها تتشكل الأخلاق الحميدة في شؤوننا الجسدية، فعندما تنظر إلى السلوك الذكي القائم على الإطار، ستؤدي إلى طريق هذه الفضيلة. الأخلاق لها نهاية وهي السعادة، فنقول إنها حسن العاقبة! لنفترض أنه إذا حدث هذا، عندها ستأتي تلك الأخلاق وتحكم.

تلك التي تتحدث عنها بعثة الأنبياء اتمام مكارم الأخلاق. فإذا ربطنا هذا، ستتضح تلك التنمية المفقودة في بلدنا. ان الكلام الجميل الذي تحدثم عنه كيف يمكننا تحويل تنمية الموجود إلى تنمية الوجود، يكون من خلال جعل هذه العوامل هي السائدة. إذا كنت أقوم بعمل تقني ما ذكرناه كمثال في هذا التحسين ويمكنني الاقتصاد. اذ أستطيع أن أنظر إلى هذا الاقتصاد بعين عادلة. وأذهب وأصل إلى ظاهرة المترو التي يستخدمها جميع الناس والتي تعود بالنفع على عامة الناس. للحظة أنظر إليها على أساس غير عادل، واجعلها في متناول مجموعة معينة، وهي الريع. هنا تحكمني الأداة. وتعيّن المهام وتلزمني. هنا نصل الى مسالة المهام، بناءً على أي من هذه المعايير وأنظمة القيم يتم تشكيل مهمتك. الأخلاق مبنية على اساس أي منها؟ إذا أرادت عقلانيتك أن تكون عقلانية لتنمي جانب وجودنا، فإنها ستلتصق بالفضيلة، وبتلك النظرة تقول: هذا هو الطريق. ولكن إذا أرادت أن تنمي جانب موجودنا، فإنها ستذهب إلى المادية ويقوم بالدافع.

هنا يتحول الدافع الداخلي، وهو الهدوء والرغبة، إلى صراع فكري ضد عقلانيتنا الداخلية. إذا لم نتمكن من تحويل هذا إلى عقل عملي ، فليس من الواضح أنه يمكننا إضافة نمو جانب الوجود إلى هذا الجانب من الموجود. يجب أن نعود إلى ما شهدناه في بداية الثورة من الايثار والتضحية والعفو وجميع الظواهر. ربما يكون جيلنا اليوم أقل دراية بذلك.

في النهاية، يرى جيلنا الشاب حياة المدافعين. يقول: أريد أن أمضي قدما اكثر منك وأن أضحي بحياتي. هنا مسألة أخرى لطبيعة وجود الإنسان. ما الذي يجعل هذه الميزة عاملاً؟ إنها ثقافة طلب الفضيلة. من الذي يقوي ثقافة الفضيلة تلك؟ فكرة السعادة تلك! علينا أن ننتبه إلى هذا الآن في الوضع الذي نعيشه.

السؤال: جوهر البيروقراطية في النظرية العامة للأنظمة. من لا يعرف النظرية العامة للأنظمة لا يمكنه إدارة البيروقراطية بشكل صحيح. على سبيل المثال، الآن هناك مسألة كورونا والرحلات. لماذا هناك الكثير من الرحلات؟ ذلك لأنه تم بناء الفلل في عدد كبير من المناطق المعتدلة. تم بناء الفيلات في الغابات والوديان. لماذا تم بناء الفلل؟ كان هناك سببان.

السبب الأول هو أنه ليس لدينا نظام دوران للموظف في بيروقراطيتنا. لم نتمكن بعد من تحقيق التوازن بين البيروقراطية والديمقراطية. على أساس الديمقراطية لدينا مجالس القرية والمدينة. لكن وفقا للبيروقراطية ، ليس لدينا نظام دوران للموظف. في منطقة واحدة الجميع أقرباء.

يريد قروي تزويج ابنته. يذهب إلى ابن خالها الذي يعمل في ادارة تنظيم شؤون القرية ويقول إنه يريد تزويج ابنته؛ أنت فقط اغمض عينيك ليلة واحدة حتى أتمكن من بناء كوخ وبيعه. ينظر ذلك الشخص إليه أولاً على أنه عمل جيد ، ثم يطمع ويريد أن يبني منزله.

وآخر يطمع ويقول أنك تقوم ببناء منزلك، أعطني شيئًا! عندما ترى ان الجميع اقرباء، المختار وموظف الزراعة ومسؤول البيئة، كلهم ​​أقرباء ويتعاونون فيما بينهم. سترى أنه تم تحويل 30٪ من الغابة إلى فلل.

ليس لدي إحصائيات دقيقة ربما هذا الرقم أكثر أو أقل. ولكن أينما نظرت، فقد تم بناء فيلا. حيث أصبح بناء الفلل الآن من المهن الرئيسية في القرى والتي إذا أوقفناها  فإن البطالة في القرى ستلحق الضرر بها. من ناحية أخرى، لماذا يوجد مشترين لهذه الفلل؟ تقول البلدية إنني سأسمح لك بقدر ما لديك من المال.

حاليا هدموا منزلاً من طابقين في هذا الحي، وبنوا بدلاً منه 10 طوابق حتى اليوم، وما زال يرتفع بالطوابق. لم يكن المنزل كبيرا أيضاً. بنو 10 طوابق على قطعة أرض 500 متر، وما زالت ترتفع. وهذا يعني أنه يمكن إضافة ثلاثة أو أربعة طوابق أخرى. هذا البناء والبيع ومن أجل بيع جميع الشقق بنوا جميع الشقق بمساحة 70 مترا و 50 مترا وبأبعاد مختلفة.

لكن لا يوجد أي حديقة للتنزه لذلك الشخص الذي يعيش هنا. الهواء ملوث للغاية. بسبب نسبة حركة المرور وتجميع المباني معا. ظاهرة عكس الهواء مزعجة خاصة في فصل الشتاء. اشترى شقة مساحتها 70 مترا بمبلغ 30 مليون. او اشترى شقة بمبلغ 2 مليار ومائة مليون ليسكنها هو وزوجته وطفلاه.

عندما يسافر يرى فيلا. يسأل بكم؟ يقول: تعال ونبيعك بالقسط والمبلغ الإجمالي 150 مليون. يقول: كم هو جيد ان أتي الى هنا ذات يوم لأتنفس. بالطبع، إنه لا يعرف المشاكل التي سيواجهها. يشتري الفيلا. عندما يشتري سيصبح مرهوناً بذلك المكان. لأنه دفع 150 مليون. فكل خميس وجمعة يمكث في حركة المرور في الشمال لمدة 4 إلى 5 ساعات ليصل الى هناك، ويعود بعد مدة 5 ساعات، حيث يبقى نصف يوم ليلقي نظرة على شقته كي لا تضيع أو يدخل أحد إليها.

ما هو سبب كل هذا؟ أحد الأسباب هو عدم وجود رؤية منهجية. بمعنى آخر، في بلدنا كل شيء يحتاج إلى خبرة ما عدا الإدارة! يتم منحها لأي شخص لديه أي نوع من التدريب الاداري. لا يعرف معنى الفقر. لا يعرف معنى الفساد. لا يعرف معنى العناصر الهيكلية. لا يعرف معنى ذلك النظام بحد ذاته. الحد الأقصى من فهمه للنظام هو التنسيق. هو نفسه لا يعرف ماذا يعني هذا التنسيق. أي أنه لا يفهم بدقة العناصر الأربعة للملاءمة والتواصل والتعامل والهدف في نظامه الخاص.

والنتيجة أنه في ظروف كورونا هذه لا يمكننا وقف الرحلات. في أوروبا لا يسافر الناس بهذا القدر. قد يسافرون 10 أيام في السنة. لا تصبح المدن الأوروبية مهجورة فجأة نتيجة السفر. لأن الناس لا يحتاجون للسفر. هناك حدائق كبيرة في كل مكان. والطبيعة مناسبة ومواتية فيها أيضا. بدلًا من الذهاب لمسافة 200 كيلومتر للجلوس في مكان آخر بالفيلا، يمكنك الذهاب لمسافة كيلومتر واحد كحد أقصى للوصول إلى حديقة كبيرة. حدائقهم كبيرة جدا بحيث يمكن التنقل فيها بالسيارة. حديقة ريتشموند و حديقة ريجنت و حديقة هايد هي من أصغر الحدائق في لندن. إذا كان يعيش في شقة ويمكنه الذهاب إلى الحديقة كل يوم ويمشي ويتنزه. فلن يشتري فيلا حتى اذا اعطيته اياها مجاناً. هذه أيضاً مشكلة البيروقراطية. نحن في موقف حيث يتعين علينا أن نصرخ بأن الإدارة هي أيضاً علم. أعتقد أن كعب أخيل لدينا هو الإدارة.

الجواب : أريد إضافة نقطة إلى ما تفضلت به. إذا لم نأخذ البيروقراطية على محمل الجد ، فسيكون الضرر حقاً غير قابل للإصلاح. لا يزال الضرر كبيرا جدا. لقد عملنا ونعمل في هذه البيروقراطية. في جامعتنا العلم من أجل العلم. العلم ليس للتأثير الاجتماعي. هذا هو نظام التقييم الجامعي. يجب أن يكون لكل شخص يعمل في هذا أي مجال نظرة هيكلية وسلوكية ، كما ذكرت.

دعنا نقول فقط أننا نريد تشكيل الإدارة بناءً على هذه النظرية. الأنماط السلوكية في إدارة القوانين واللوائح والملاءمة والتنسيق وتخصيص الموارد وتقييمها والرقابة والمهنية في المجال الذي يقوم فيه الجميع بعملهم وفق إجراء ما.

اليوم عندما تعيش في بيروقراطية، فأنت مكلف بأن تفترض ارادتك الخاصة. عليك أن تستجيب لهذه الثقة الاجتماعية التي مُنحت لك كإطار عمل. بناءً على هذه الإستجابة يجب أن يكون الأداء. عليك أن تتصرف بحكمة في هذا الأداء.

في الغرب، أي من شركاته تتلقى وتنفق الموارد دون أن تخضع للمساءلة؟ يجب أن نحاسب بيروقراطيتنا. لأن لديه موارد غير محدودة  لكل قرار يريد أن يتخذه. علينا أن نعمل على هذا. إننا بحاجة إلى تنظيم حجم البيروقراطية.

يجب أن ننتبه إلى الديمقراطية والبيروقراطية على أساس الدوران الذي نريده. يجب أن نشكل الدوران على أساس الموهبة والقدرة  وليس على أساس القبيلة أو القرابة أو الحزب أو المجموعة أو الأسرة. ثم بناءً على هذه القدرات ندع المواهب تنمو.

أثير الآن موضوع التوجه نحو الشباب. متى يبدأ ذلك في الإدارة؟ يبدأ منذ سن العشرين؟ ثم ما هو الفرق بين الشباب وعدم الخبرة؟ يقال أنه عندما تريد دراسة الحكمة، تأتي الحكمة من ثلاثة تيارات. موضوع الكونفوشيوسية المعروفة بأنك يجب أن تصل إلى الحكمة من خلال التفكير أو التقليد أو الخبرة.

العمل الرئيسي هو التفكير والتأمل. الشيء البسيط يسمى التقليد. العمل المكلف يسمى الخبرة. إذا لم يكن لدى شبابنا النضج الخاص بهم ولم نستخدم الخبرة المفيدة لكبارنا، فسنظل نعاني بشكل دائم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.