الثقافة الاسلامیۀ
موقع إسلامي وثقافي الثقافة الاسلامية

التاريخ الإسلامي ونقاط التحول في تاريخ البشرية

0 13

 

كانت البعثة النبوية نقطة تحول مهمة للغاية في تاريخ البشرية. بحيث يمكن تقسيم تاريخ البشر إلى مرحلتين “قبل الخاتمية” و”بعد الخاتمية”. ولكن مع بداية مرحلة التاريخ الإسلامي، نشهد نقاط تحول مهمة لا يمكن تجاهلها بأي شكل من الأشكال.

بعد البعثة النبوية كنقطة تحول تاريخية مهمة للغاية، إذا أردنا أن نحصي نقاط التحول المهمة الأخرى في تاريخ الإسلام، علينا دون شك أن نذكر الهجرة، فالهجرة ليست مهمة فقط لأنها أدت إلى نجاة النبي(ص) من خطر قتل قريش له. وليست مهمة فقط لأنها كانت السبب في توفير قاعدة اجتماعية واقتصادية وسياسية كبيرة للإسلام والمسلمين، وأنها ساهمت في نمو مجتمع إسلامي سامي في شبه الجزيرة العربية – كل من هذه التطورات كانت مهمة ومؤثرة في وقتها – ولكن أهمية الهجرة تكمن في التحول الذي أحدثته من حيث الحقوق السياسية في تاريخ البشرية لأنه قد تأسس لأول مرة نظام سياسي “يرتكز على العدل” و “ملتزم بالشعب” و “حرية الشعار” في التاريخ الذي تشكل بناء على الإرادة العامة: النظام السياسي للإمامة.

العدل وإرادة الشعب والحرية تشكل أركان النظام السياسي الثلاثة للإمامة. في النظام السياسي للإمامة، تنبع القوة من الشعب الواعي والحر وتعود إليه، ولهذا السبب نقول إن النظام السياسي للإمامة لا يمكن أن يظهر ويبقى إلا في مجتمع واع وحر. في النظام السياسي للإمامة السلطة من الشعب ومع الشعب ومن أجل الشعب. في النظام السياسي للإمامة حقوق وواجبات الأمة والإمام كلاهما محدد ومعين. فليس من العبث أن يكون أصل تاريخنا نحن المسلمين في العالم هو هجرة وبداية الإمامة المحمدية.

نقطة التحول التاريخية الثانية بعد البعثة هي فتح مكة. إن فهم دور هذه الحادثة في التطورات التاريخية بحاجة إلى فهم التعقيدات التي نشأت بعد البعثة وأثناء خصومة قريش للرسالة والرسول في مجتمع قريش. الحقيقة هي أن قريش لم تكن منبهرة من حقيقة الإسلام أثناء فتح مكة بل كانت منبهرة من قوة الإسلام.

لو كانت قريش قد انبهرت بحقيقة الإسلام لما كان هناك حاجة لتتعامل بقسوة وتعادي الرسالة والرسول أكثر من عشرين عاماً وتحاربه بلا رحمة وتفرض حروباً دموية على الرسول وأتباعه. ابتسمت قريش لمحمد عندما وجدت نبوته أداة لقوته، على أمل تشكيل حكومة قوية ومقتدرة لأول مرة في تاريخ شبه الجزيرة بشعاري لا إله إلا الله ومحمد رسول الله.

تسبب فتح مكة ودخول قريش ونواتها المركزية أبو سفيان وحلفائه في مجتمع مسلم موحد بحدوث شرخ سياسي خطير بين أصحاب النبي. فسُر البعض جدا بهذا الحدث واعتبره نهاية جميع مشاكل ومعاناة المسلمين في شبه الجزيرة العربية، لأنه كان متوقعا مع اعتناق قريش إلى الإسلام أن تعتنق كل القبائل العربية في شبه الجزيرة العربية الإسلام. وبما أن قريش كانت المجموعة الروحية والاقتصادية والسياسية والثقافية للقبائل العربية في شبه الجزيرة، كان هذا التنبؤ واقعياً. تحققت هذه النبوءة في العام التالي، ودخلت وفود القبائل العربية المدينة المنورة في مجموعات، واعتنقوا الإسلام طواعية وكرهاً، ولهذا سمي العام التاسع للهجرة بالوفود. لا شك في أن القدرة الاقتصادية والتأثير الاجتماعي والسلطة السياسية لقريش لم تكن ظاهرة يمكن تجاهلها.

ومجموعة أخرى كانت قلقة من هذا الحدث – الذي كانوا يعتبروه لا مفر منه – لأنهم توصلوا من خلال نظرة فاحصة وأعمق إلى حقيقة أنه مع دخول قريش إلى المجتمع الإسلامي تحول الخطر الخارجي الى خطر داخلي وتحول التهديد المتناقص إلى ضعف متزايد: وأظهرت التجارب المستقبلية أن هذا التحليل كان واقعياً واستشرافياً.

يمكن شرح الأسباب التي دفعت المجموعة الأولى إلى الاعتقاد بأن دخول قريش إلى المجتمع الإسلامي فرصة ذهبية. على النحو التالي:

عدم فهم فلسفة سياسة مؤلفة القلوب

عدم الإلمام باستراتيجيات الرسول في التاريخ

الفقر للتعبد

السطحية

القدرة الاقتصادية والسياسية لقريش

تأثير قريش الاجتماعي

علاقات قديمة وسوابق قبلية وقلبية مع قريش وخاصة في مجال تجارة مكة.

والآن سنتناول أحد هذه الأسباب:

عدم فهم فلسفة سياسة مؤلفة القلوب

بعد الحرب مع قبائل هوزان وثقيف التي وقعت عقب فتح مكة وهب النبي كميات كبيرة من خُمس غنائم الحرب لبعض زعماء قريش الذين كانوا قد انبهروا بقوة الإسلام، بينما لم يمنح الأنصار والمهاجرين الأوائل شيئاً. تم ذلك بأمر من الله، لكن فلسفته لم تفهم بشكل صحيح من قبل العديد من أصحاب الرسول (المهاجرون والأنصار).

اعترض الأنصار على خطوة النبي هذه واعتبروها محبة خاصة وغير عادلة لقريش واعتبرها بعض المهاجرين علامة على كرامة قريش ومنزلتهم ولم تتوصل المجموعتان إلى تفسير صحيح لهذه الخطوة.

والحقيقة أن هذا العطاء لم يكن أجراً مقابل إيمان زعماء قريش المشركين بالإسلام ، لأنه اذا حصل أحد على أجر مقابل إيمانه بالإسلام، كان ينبغي أن يُعطى هذا الأجر للمهاجرين والأنصار أولاً وقبلهم كان ينبغي أن تحصل خديجة وعلي على الأجر لأنهما أول المؤمنين بالرسالة والرسول. بينما منحت خديجة كل ممتلكاتها دفاعاً عن هذا الدين وحمل علي روحه على كفيه للدفاع عن هذا الدين.

من ناحية أخرى، كان الإيمان التلقائي يؤدي إلى الفة القلوب بين المؤمنين – ويسبب – ولهذا السبب وضع الإيمان الإسلامي حدا لسنوات من الحرب والعداوة بين قبيلتي الأوس والخزرج وأقام علاقات أخوية بينهما. الإيمان وحده كاف لتآلف قلوب المؤمنين، لو كان زعماء قريش قد آمنوا بالإسلام حقاً وانبهروا بحقيقة الاسلام ، لكان هذا الإيمان وحده كافياً لتآلف قلوبهم مع بقية المؤمنين ولم تكن هناك حاجة لهذا الأجر.

كان الرسول يعلم أنه بدخول زعماء قريش إلى المجتمع الإسلامي، لن يزول خطر قريش، بل شكل هذا الخطر تغير وتحول الخطر الخارجي إلى خطر داخلي. لأنه كان يعلم أن قريش، إذا اجتازوا عبادة الاصنام بسبب الهزائم العسكرية والسياسية المتتالية، ليس بالضرورة دخول الإيمان بالتوحيد. هناك برزخ بين الشرك والتوحيد ، ارتبق فيه بالأمس العديد من قادة الشرك: برزخ حب الدنيا والعلمانية والعلمانية وحب الدنيا هو مصدر كل القذارة والحرام، ويمكن تقليل خطر الأشخاص الدنيويين فقط من خلال تقديم الفوائد المادية.

بهذا العمل الذي يرضي الله، حاول الرسول تقليص خطر قريش على الإسلام والمسلمين، وأعلن عملياً أن قريش لم تؤمن بهذا الدين من أعماق قلوبهم ولم تفهم حقيقته. وانبهرت فقط بقوة المجتمع الإسلامي ولا يزال ينبغي الخوف منهم، ومن المؤسف أن العديد من الصحابة لم يفهموا المعنى الدقيق لهذا التحذير التاريخي.

لذلك فإن فلسفة هذه المكافأة لم تكن آجراً دنيوياً على عمل من أجل الآخرة ، ولا لمكانة قريش الرفيعة عند الرسول حيث كان الرسول منقبض القلب من الكثيرين منهم وتنبأ ببعض التنبؤات المرعبة عن الأحفاد. وكيف سيريقون دماء سلالته. وهذه التنبؤات تحققت خاصة في كربلاء.

مع دخول قريش المجتمع الإسلامي بعد فتح مكة ، تحول أبو سفيان وأتباعه إلى حزب علماني سري.

لقد كانوا حزباً لأنهم أرادوا الوصول إلى السلطة بشكل تنظيمي وتمكنوا في النهاية من تأسيس الإمبراطورية الأموية. كانوا حزباً سرياً لأنهم لم يتمكنوا من الكشف عن زوايا تصوراتهم الجديدة للتطورات بعد البعثة النبوية وإعلان إيمانهم رسمياً بمبادئ أبي سفيان الثلاثة. كانوا حزباً علمانياً سرياً لأنهم وصلوا إلى أصالة مبادئ أبو سفيان الثلاثة ، وهي أصالة الطبيعة ، وأصالة القوة ، وأصالة اللذة [المذهب السفياني] ، من خلال تجاوز عبادة الاصنام والتوقف عن الدنيوية. . لكن هذه التطورات في جغرافية فكرهم بقيت مخفية عن أعين أصحاب الرسول الذين لهم خلفية مشتركة مع قريش ، وفضلوا تصديق التظاهر بإيمان قريش على اللجوء إلى قوتهم. عادة ما يصدق الناس بسرعة وقوع الحدث الذي يحبون حدوثه على الحدث الذي لا يحبون حدوثه.

عدم الإلمام باستراتيجيات النبي المصيرية: أي استراتيجية ترسيخ القرآن في التاريخ واستراتيجية تأسيس مجتمع قرآني عالمي المستوى والرغبة في السلطة اجبرت بعض أصحاب النبي القريشيين ان يصبحوا جسر انتصار الأمويين وصاروا وحدث ما حدث. الإمامة المنسية والأمة الصامتة وحركة عربة التاريخ في أتون طريق الخلافة تعثرت بحجارة من الغضب والعداء والخسارة، واستمرت هذه الخسارة حتى يومنا هذا.

واليوم أيضاً، بعد وفاة الإمام الخميني، أراد البعض اجتياز الإمامة في جسد ولاية الفقيه، وفي هذا الطريق تعلقت قلوبهم بصحبة وتعاون الأمويين الجدد أي الإمبريالية العالمية ، وعشقوا قوة الغرب المغوية. ووقفوا بكل قواهم في مواجهة إرادة الأمة، لكنهم فشلوا، فلو لم يفشلوا لما وجدوا مصيراً أفضل من مصير محمد مرسي في مصر وعرفات في فلسطين وفي أكثر الظروف تفاؤلا راشد الغنوشي في تونس.

كم كان جيداً لو كان يعلم أولئك الذين يسعون لإصلاح علاقتهم مع الغرب ما الخطأ الذي حدث في صدر الإسلام وفكروا في إصلاح علاقتهم مع الله وانضموا إلى أمة الإسلام وكوكبة الزينبيين والفاطميين والحيدريين مع قادة مثل الإمام الخميني وقائد الثورة المعظم والسيد حسن نصرالله والشهيد جمران والشهيد فخري زاده والشهيد سليماني والشهيد عماد مغنية والشهيد أبو مهدي المهندس والشهيد السيد حسين الحوثي للفوز في العالمين لأن حزب الله هم الغالبون.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.