الثقافة الاسلامیۀ
موقع إسلامي وثقافي الثقافة الاسلامية

ندوة «التشيع البریطاني وتداعیاته»*

0 23

استعرضت الندوة التي ضمت مجموعة من الاعلاميين والناشطين والخبراء والمحللین السیاسیین؛ الأهداف التي یتبعها تیار التشيع المرتبط بجهاز المخابرات البريطانية.
____________
فیما یلي نورد أهم ما جاء في فعالیات الندوة التي أقیمت تحت عنوان: «التشيع البریطاني وتداعیاته» لمناقشة الأهداف التي یتبعها تیار التشيع المرتبط بجهاز المخابرات البريطانية، بحضور کل من علـي‌اکبر اشعـري، وحسن بهشتي‌بور، وحمیدرضـا دهقاني، وحسن رویوران، وحسین رویوران، ومحمـدحسن زورق، وحسن سبحاني، وسیدهادي سیدافقهي، وحسین شیخ‌الاسلام، ومحمد هادي فلاح‌زاده، واصغر فهیمي‌فر، واحمد کاظم‌زاده، وابراهیم متقي، واحمــد مؤمني‌راد، ومحمــدعلي مهتدي.

-حسین رویوران: بسم الله الرحمن الرحیم. في الندوة الماضیة تحدثنا عن التسنن الأمریکي والذي تعتبر السعودیة الممثل الأساسي له. وخلال ذلک أشرنا إلی أسباب ابتعاد أخوننا من أهل السنة عن هذا التیار والتي کان أهمها تشدد هذا التیار ودعمه للإرهاب.
قبل فترة أقیم في دولة الکویت اجتماعا تحت عنوان «التعریف بأهل السنة»، وکانت السعودیة هي الراعية لهذا الاجتماع. وکانت من نتائج هذا الاجتماع التأکید علی أن الأشاعرة، والمتصوفة وأتباعهم وعدد آخر من أهل السنة لیست لهم أي علاقة بالإسلام من حیث المبدأ. في حین ان کافة المذاهب الأربعة هم یتبعون المذهب الاشعری وهذا یؤکد لنا بأن الوهابیة لاتعترف بأهل السنة وتعتبر ابناء السنة خارج دائرة الإسلام.
إن السعودیة عقدت هذا الاجتماع ردًا علی اجتماع غروزني. وفي ظل عدم مشارکة کبار علماء أهل السنة في هذا الاجتماع؛ أعطت السعودیة رئاسة الاجتماع الفخریة لمفتي من موریتانیا. في حین کان کبار علماء أهل السنة والجماعة قد شارکوا في الاجتماع الذي کان قد أقیم في مدینة غروزني.
ومهما یکن فقد تحدثنا في الندوة السابقة عن الإسلام الأمریکي، لکن الآن نرید أن نتحدث عن التشیع البریطاني. قبل کل شيء یجب التأکید علی أن لا التشيع الذي يرتبط بجهاز المخابرات البريطانية يعتبر تشيعاً ولا التسنن الذي يرتبط بالمخابرات الأميركية يعتبر تسنناً بل الإثنان هما أعداء للإسلام وکذلک جزء من مخططات الغرب لإستهداف العالم الإسلامي. فبعد وجود التشیع البریطاني یتمکن الإسلام الأمریکي من الاستمرار بسیاساته وخططه والعکس صادق ایضا؛ فهذا وذلک یکملان بعضهما البعض.
توجد تقاریر عدة حول التشیع البریطاني وتوجهاته. إن من أحد الذین یروجون لهذا التشیع ویمثلونه من خلال الداعیة والخطابات، شاب کویتي یعرف نفسه بأنه عالم من علماء الشیعة. الجدیر بالذکر ان التشیع البریطاني وبعد انتصار الثورة الإسلامیة في إیران بدأ في الظهور واخذ ینشط بدعم من الحکومة البریطانیة، کما ان الوهابیة وبدعم أميرکي أصبحت تیارا سیاسيا وأخذت تعمل علی مواجهة الثورة الإسلامیة.
إن التشیع البريطاني الذي ظهر بعد انتصار الثورة الإسلامیة في إیران، أخذ یتصاعد بعد ان دخلت أجهزة “الستلایت” المجتمعات الإسلامية، فقد أصبح لهذا التیار محطات إعلامیة ناطقة باسمه، والیوم توجد 20 قناة فضائیة تروج له. إن غالبیة هذه القنوات بدأت عملها من العاصمة البریطانیة، وأخذت تستخدم أسماء مقدسة لتغطیة نشاطاتها المتعارضة مع الإسلام وشریعته؛ وتلک الأسماء کانت أسماء أهل بیت رسول الله علیهم السلام کالإمام الحسین(ع) واهل البیت(ع) والإمام الصادق(ع). وقد انفردت بعض تلک القنوات بمواضیع خاصة وأصبحت تنشط في مجال خاص ومحدد. فعلی سبیل المثال یتمحور نشاط إحدی تلک القنوات علی الإساءة لزوجة من زوجات النبي الأعظم(ص). وقناة أخری تنشط في مجال المرجعیة وما یرتبط بها من قضایا وأحکام. لکن هناک میزات أساسیة تجمع بین کل هذه القنوات أهمها؛ أولا: أنها جمیعا تعمل في مسار إیجاد خلافات بین أهل السنة والشیعة. وثانیا: جمیع تلک القنوات تحرض ضد نظام الجمهوریة الإسلامیة. وهذه میزات و هي نفس المیزات التي تتمیز بها القنوات التابعة للإسلام الأمریکي.
إذن مهمة القنوات الفضائیة التابعة للتشیع البریطاني والإسلام الأمریکي هي مهمة واحدة. إن الأموال والمصادر الممولة لهذه القنوات تابعة للدول الغربیة بشکل مباشر أو غیر مباشر. یقال إن مصادر تمویل هذه القنوات تتوفر من الخمس والزکاة، لکن هناک أدلة تثبت بأن هذه الاموال توفر عبر طرق أخری. ومن أهم ما تروج له القنوات الفضائیة هو نشر ثقافة السب والشتائم. وعلیه تقوم القنوات التابعة للتشیع البریطاني بسب وانتهاک حرمة کبار الشخصیات المقدسة لدی أهل السنة. إلی جانب ذلک، تقوم تلک القنوات بالتحریض ضد الجمهوریة الإسلامیة وسیاساتها، وهذا یعني انها تقوم بمهمتین في آن واحد، ثم ان طریقة تطرقها لهذه المواضیع تثبت بأنها تمارس عملها بکل شغف واهتمام. ویسعي تیار التشیع البریطاني إلی تبریر بعض توجهاته المغایرة للقرآن والشریعة الإسلامیة عبر التمسک ببعض الکتب والمصادر. في حین ان القرآن الکریم یعتبر الفتنة اشد من القتل، لکن تیار التشیع البریطاني یعمل علی بث جذور الفتنة بین المذاهب الإسلامیة لیلا ونهارا. إن تشویه سمعة بعض الشخصیات الإسلامیة، ونشر ثقافة التطبیر إلی جانب نشر الخرافات وسب زوجات النبي(ص) والصحابة تعتبر من أهم المهام التي أخذها تیار التشیع البریطاني علی عاتقه. ویسعي هذا التیار إلی إظهار التشیع کمذهب متطرف وانفعالي لایعتمد علی العقلانیة ویلجأ إلی الشتائم والسب.
مع الأسف الشدید ان بعض الأسماء کسلام، وابوالفضل، والإمام الصادق والبقیع والمرجعية وأهل البیت، هي من أهم العناوین والأسماء التي یستخدمها أحد اتباع التشیع البریطاني لتغطیة نشاطاته. وهو شاب کویتي یقطن في العاصمة البریطانیة ویقوم بنشر دعایته من هناک. انه من موالید عام 1979م. کان یعمل في عدة وسائل اعلامیة وجرائد لکنه لم ینجح في عمله فقرر ان یدشن عملا مستقلا یقوم به بنفسه. فدشن جریدة سماها”المنبر” بنشرت لفترة من الزمن في الکویت. منذ بدایة عمله أخذ بالإساءة وتوجیه سلسلة شتائم لإحدی زوجات الرسول(ص).
ورداً علی انتهاک حرمة زوجة الرسول الکریم(ص) قامت السلطات الکویتیة باعتقاله بتهمة التحریض بث جذور الفتنة، وبعد محاکمته سجن بـ15 عام. لکنه بعد ان امضی في السجن ثلاثة اشهر فقط، حصل على عفو أميري، وبعد الافراج عنه انتقل مباشرة إلی العاصمة البریطانیة. وفور وصوله حصل علی الجنسیة البریطانیة وأصبح یقطن في لندن، کما خصص له راتباً شهریا محددا. وفي عام 2001م، قام بتدشین حلقة دینیة اسمها “خدام المهدي”. وفي ضواحي لندن، قام بشراء کنيسة(قیمتها ملیون جنيه) في احدی المناطق الراقية وحولها إلی مسجد، اطلق علیه اسم”محسن الشهید”.
ومن القضایا المهمة التي لابد من الترکیز علیها هي کیفیة اختیار الأسماء للبرامج والفعالیات التي یقیمها التشیع البریطاني. إن هذا التیار یستغل الأسماء المقدسة للشیعة ویستخدمها للتغطیة علی سیاساته کفدک ومحسن الشهید و..الخ. ثم ان الجهات الاعلامیة أو بالأحری التبلیغیة التابعة لهذا التیار تقوم بنشر الکتب ضد الشخصیات الإسلامیة، وخلال ذلک یقومون باستخدام اشنع العبارات والأوصاف لأصحاب الرسول(ص) وزوجاته. إن غایة هؤلاء هي إشعال فتیل الحرب بین المذاهب الإسلامیة عبر إثارة الفتنة وبالتالي توفیر مصالح بریطانیا في العالم الإسلامي. إن هذا التیار یقوم بمتابعة هذه السیاسة بکل دقة. إن اتباع هذا التیار ومن أجل حرف الأنظار عن التعالیم التي أوصی بها الأئمة المعصومین حول ضرورة الحفاظ علی الوحدة والالتزام ببعض الحدود، یؤکدون بصراحة بأن عصر التقیة قد انتهي. وعلیه قام أحد المروجین لهذا التیار وهو داعیة یقطن في بریطانیا، بتألیف کتابا تحت عنوان”تحریر الإنسان الشیعي” أکد خلاله بأن عصر التقیة قد انتهی، وبذلک أخذ یدعو بصراحة إلی سب وشتم رموز أهل السنة، ما أدي إلی تحریض المنظمات الإرهابیة في العراق وسوریا إلی القیام بعملیات ضد ابناء الإسلام. إن هذا الشخص أصبح أداة بید قوی الاستکبار والصهیونیة العالمیة، فجل اهتمامه یصب في الشتم والإساءة والنيل من الرموز الإسلامية لأهل السنة. إن هؤلاء الأفراد لدیهم مکاتب رسمیة في بریطانیا، کما تخصص لهم أموال ومیزانیات بالإضافة إلی القواعد والمحطات الکبیرة، إلی جانب امتلاکهم جرائد و قنوات فضائیة. إن ما قدمه هؤلاء الأفراد من خدمات للحکومة البریطانیة هي أکبر بکثیر من الخدمات التي قدمها سلمان رشدي لبریطانیا. لأن سلمان رشدي اساء إلی الرسول(ص) وإحدی زوجاته علی سبیل الکنایة والتعریض، ما أدی إلی إدانته بعقوبة الإعدام من قبل الإمام الخمیني(رض) لکن أتباع هذا التیار، یقومون بصراحة ووضح وبشکل علني بسب وشتم الرموز الإسلامیة لأهل السنة، وتحت ظل الدعم البریطاني الواسع یقومون بإثارة الفتن بين أبناء المذاهب الإسلامية.
وردا علی إساءة هذا الداعیة الکویتي(المقیم في بریطانیا) للرموز الإسلامية لأهل السنة؛ قام ناشط سیاسي سني بتقدیم شکوی ضد ما یقوم به هذا الشخص من إساءات، لکن الحکومة البریطانیة لم تناقش هذه الشکوی ولم تولیها أي اهتمام. وهناک عدد من علماء الشیعة والمسلمین الذین أدانوا ما یقوم به هذا الداعیة الکویتي والتي تتمحور في الإساءة والنيل من الرموز الإسلامية لأهل السنة؛ وعرف من هؤلاء: المرحوم الشهید الشیخ نمر باقر النمرفي السعودیة، والشیخ حسن المعتوق في الکویت، والشیخ حسن الصفار في شرقي السعودیة، وکذلک الشیخ علی آل‌محسن، والشیخ العمري و الشیخ هاشم السلمان. کما ان قائد الثورة الإسلامیة، ایة الله السید علی الخامنئي أصدر فتوی بتحريم الإساءة لأزواج النبي(ص) والنيل من رموز أهل السنة. لکن هذا الداعیة المتهور رد علی کل تلک الادانات بقوله إن هذه المواقف لا تهمه وانه لایعترف بهذه الشخصیات ابدا. من جهته، أعلن ایة الله مکارم الشیرزاي موقفه من ما یروج له هذا الداعیة وقال: إن هذا الداعیة هو شخص أمي من أشباه الدعاة؛ أنها مرتزق وسفیه ومجنون وتابع لبعض الجهات. وقال أحد علماء الشیعة في مدینة قم، إن هذا الشخص هو شخص قلیل العلم متطرف لاینبغي الاهتمام لما یقوله.
إن هذا الداعیة یرفض المناهج العرفانیة لکل من الإمام الخمیني(رض) والعلامة الطباطبایي، وایة الله بهجت، وایة الله السیستاني، وایة الله محسن الحکیم، والشهید محمد باقر الصدر، ویعتبرها اتجاهات انحرافیة. وفي معرض حدیثه عن السید حسن نصرالله، یقول هذا الداعیة: «لا أدري من أین جاؤوا بهذه المفردة ونعتوا السید حسن نصرالله بالمجاهد. إذا کان أسامة بن لادن مجاهداً، واذا کان ایمن الظواهري مجاهدا، فهو ایضا مجاهد.. هو شخص منحرف وغیر متمسک بالقضایا الرئیسیة.» الجدیر بالذکر ان هناک أدلة دامغة علی تلقي هذا الشخص أموالا من بریطانیا لتنفیذ مشروعه، کما انه یقرر بتلقي الدعم من الحکومة البریطانیة. إن هذا الداعیة هو الذي قال إن الملكة إليزابيث الثانية تعود بنسبها إلى النبي محمد (ص) لذلک فان الحصول علی أموال منها یعتبر فخراً. ویزعم بأنها من سلالة السادات الذین هربوا من الجور والظلم إلی اروبا. وإلی جانب کل هذه المزاعم والأکاذیب، یزعم بأن عدد من السنة في فلسطین والأردن ودول أخری یتواصلون معه معربین عن أملهم بالانتقال إلی بریطانیا، فیرد علهم قائلا: إذا شتمتم عائشة(ام المؤمنین) سأساعدکم علی الحصول علی لجوء في بریطانیا، کما ستحصلون علی 750 جنیه اسبوعیا، وکذلک یمکنکم امتلاک بیتا بجوار الهايد بارك(واحدة من أكبرِ الحدائق الموجودة في مدينةِ لندن). کما ویؤکد لهم بأنه سوف یعطیهم القدر الکافي من الأموال لیعیشوا هناک حیاة کریمة حسب زعمه.
إن نتیجة السب والشتائم وانتهاک الحرمات التي یقوم بها هذا التیار هو قطع رؤوس الأبریاء من قبل المنظمات الارهابیة. فقد قام تنظیم داعش الإرهابي بذبح 1700 من الطلاب علی ضفاف نهر دجلة معلنا بأن هذه الخطوة جاءت رداً علی الإساءة لزوجات النبي(ص). وکذلک قام بتصفیة 1700 من طلبة القوة الجویة في عملیة قال التنظیم انها عملیة انتقامیة لسب عائشة أم المؤمنین. ما ارید قوله هو ان أحد مهمام التشیع البریطاني هو التحریض علی الفتنة بین ابناء الأمة الإسلامیة. عندما القي القبض علی عبدالملک ريکي وسأل عن أسباب تحریض الشباب السنة علی قتل الشیعة، ذکر قضایا عدة، ومن بین تلک القضایا أشار إلی انهم کانوا یحصلون علی مقاطع یتم من خلالها سب الخلفاء، فیتم نقلها إلی الشباب والیافعین من ابناء السنة، ومن خلال تلک المقاطع یتم إقناعهم بأن قتل الشیعة مباح والدلیل هو ما یحصل في هذه المقاطع. ومعنی ذلک هو ان ما تستند علیه المنظمات التکفیریة للقیام بجرائمها هو المحتوی الذي ینتجه تیار التشیع البریطاني. إن المنظمات الإرهابیة في المنطقة تقوم بإعداد المقاتلین للقیام بعملیات إبادة في المجتمعات الإسلامیة بناء علی خطابات تیار التشیع البریطاني، فالخطابات التي تتسم بالشتائم هي السبب في حصول هذه الجرائم البشعة.
-فلاح زاده: إن هذا التیار یوجه نقدا للمراجع العظام ایضا، وخلال ذلک یسعي لتثبیت أحد الشخصیات التابعة له في هذه المکانة. إن ما ارید الإشارة إلیه یتعلق بالتشیع البریطاني والتطرف الشیعي. نحن في العالم الإسلامي، إلی جانب التکفیر الذي یرتبط بأهل السنة، لدینا تطرف شیعي یرتبط بالشیعة. فلدینا الآن أسرة خاصة أصبحت رمزا للتطرف الشیعي. إن هذا التیار یقوم باستغلال الفقه والتعالیم الحوزوية ومن خلال ذلک یقوم بسب الشخصیات الإسلامیة وعلماء السلفیة، وبذلک یقوم بتوجیه نقد لکل من لایوافقه في الرؤی والتفکیر.
وإذا اردنا أن نحلل الأسس والمفاهیم الذي ینطلق منها هذا التیار نری بأن اتباع هذا التیار عدلوا عن خطاب الحوزة العلمیة والفقاهة والمرجعیة. وإذا عدنا إلی تاریخ التشیع نری بأن اختلافات الرؤی بین العلماء کانت تساهم في سد الثغرات الموجودة کما انها کانت تتفق في المرجعیات الأساسیة، لکن هذا التیار(التشیع المتطرف) ابتعد عن الخطاب العام للحوزة العلمیة، وإن اتفق خطاب هذا التیار مع خطاب الحوزة العلمیة في بعض الحالات فان ذلک یأتي في إطار محاولة هذا التیار للتغطیة علی تطرفه ودفع الإشکالیات والشبهات الموجهة إلیه. فهذه المیزة من میزات هذا التیار المتطرف.
إن لهذا التیار نظرة اختزالية للمذهب، فبدلا من النظرة الکلیة ینفردون بنظرة اختزالیة لا تهتم بالأصول والقیم. انهم لایرون المذهب الشیعي کمذهب کلي، بل ینظرون إلیه ولقیمه نظرة اختزالية. وکذلک نظرتهم للقیم المشترکة بین المذاهب المختلفة؛ أي انهم یرکزون علی القیم الخاصة بهم أکثر من ترکیزهم علی القیم المشترکة بین المذاهب في العالم الإسلامیة. انهم یسعون إلی نفي باقي المسلمین. إن الإمام الحسین(ع) شخصیة مقدسة لدی الشیعة، وکذلک ابوالفضل العباس(ع). کما ان ایام العزاء شعائر مقدسة، والسیدة فاطمة الزهراء(س) شخصیة مقدسة. فهؤلاء یستغلون هذه الشعائر والمقدسات لتمریر سیاساتهم. انهم یعتمدون علی القیم الشیعیة ویوظفونها کأدوات لبث جذور الفتنة والفرقة بین المذاهب الإسلامیة. ان هؤلاء یرکزون علی القیم الشیعية المقدسة(الخاصة بهم) فحسب ولیس القیم المشترکة للعالم الإسلامي.
نحن في الإسلام لدینا أصول مشترکة(التوحید، والنبوة، والمعاد) وکذلک لدینا قیم مشترکة(کالحج والجهاد والکتاب و…). إن التیار الشیعي لایأخذ بعین الاعتبار هذه الأصول والقیم المشترکة ولا یهتم بها ابدا، بل ما یهمه هو القیم الشیعية؛ وهذا یعني ان تیار التشیع البریطاني یتمیز بالنظرة الاختزالية ولیس النظرة العامة. نحن نستطیع إظهار ثورة الإمام الحسین(ع) بصورة تساهم في إزدهار العالم الإسلامي وتساعده علی مواجهة التحدیات. کما ان في إیران نری الکثیر من ابناء اهل السنة یحیون أیام عزاء للإمام الحسین(ع). ولدینا قری ومدن ایرانیة یکون فیها المنشد الحسیني من أخواننا أهل السنة. وفي العام الماضي بث التلفزیون الرسمي برنامج تحت عنوان”شکوه ني” تطرق فیه إلی احیاء ایام عاشوراء من قبل ابناء أهل السنة في ایران.
إن مراسم العزاء التي یقیمها تیار التشیع البریطاني وما یتلی ویردد خلالها ما هو إلا محاولة لإدخال بدع وإضافات في التشیع. بهذه الطریقة یعمل هذا التیار لتمهید الأرضية لبث جذور الخلاف في العالم الإسلامي. إن هذا التیار لیس لدیه توجها عاما حول القیم غیر المذهبیة، لذلک یروج للتفاسیر الاختزالیة والخاصة. ان هذا التیار یعتبر القیم الشیعیة قیما خاصة تتمیز عن باقي القیم الإسلامیة، في حین اننا نستطیع تحویل عزاء الإمام الحسین(ع) إلی عامل وحدة بین المذاهب والشعوب الإسلامیة، وهذا ما أکد علیه قائد الثورة الإسلامیة ایة السید علی الخامنئي في أحد خطاباته. لکن تیار التشیع البریطاني یحاول إظهار القیم الشیعیة بأنها قیم خاصة لیس لها علاقة بالمذاهب الأخری؛ فالتوجه العام لهذا التیار معارض للتقریب بین المذاهب الإسلامیة. فإذا اعتبرنا التقریب بین المذاهب قیمة مشترکة في العالم الإسلامي، یتضح لنا بأن التیار البریطاني هو توجه معارض تماما للتقریب. إن اتباع تیار التشیع البریطاني یعملون في مجال السیاسة إلی جانب تأکیدهم علی ضرورة عزل الدین عن السیاسة! فهؤلاء وفي مجال التبیلغ وفي مجال المباني النظرية یطالبون بضرورة فصل الدین عن السیاسة، لکنهم یستغلون الدین لتمریر مآربهم السیاسیة وفقد حولوا الدین إلی أداة لتحقیق الأهداف السیاسیة.
إن التشیع البریطاني یؤمن بأن الدین لاینبغي أن یطرح کمحور ایدیولوجي، في حین ان هذا التیار یستغل الدین کأداة سیاسیة وایدیولوجیة. إذا طرحنا الایدیولوجیة کفکر ورؤیة عملیة، سیتضح لنا بالضبط کیف یوظف هذا التیار مراسم عزاء الإمام الحسین والطقوس المتعلقة بها کالتطبیر ویستخدمها کأدوات للمواجهة وکذلک ادواة للتمییز عن الآخرین. هذه حقیقة لاغبار علیها، فهذه هي الاستراتیجیة التي یسیر علیها هذا التیار. کما اشرت سابقا، ان بعض القیم المشترکة التي تؤمن بها کافة المذاب الإسلامیة، کظهور الإمام المهدي(عج) وقضیة استشهاد الإمام الحسین(ع) و…الخ یمکنها ان تکون محورا للوحدة بین المذاهب والفرقة الإسلامیة، لکن تیار التشیع البریطاني یعمل لیحول دون ذلک. ویؤکد اتباع هذا التیار بأن التعالیم الدینیة التي یطرحونها هي أصل الدین وما سواها فهو خاطئ. وفي کل برامجهم التلفزیونیة نری بأن هذا التیار یعتبر نفسه هو الحق کما یعتبر نفسه هو الذائذ الحامي المدافع عن الدین في نفس الوقت. ومحور عمل هؤلاء هو نفي التیارات الفکرية والدینیة التي تتعارض مع رؤی وأفکار هذا التیار. فیکفرون کافة التیارات الدینیة، وکافة علماء السلف وغیرهم من العلماء الذين في النجف أو في قم خاصة العلماء الذین رفضوا مسایرة هذا التیار وظلوا موالین لنظام الجمهوریة الإسلامیة. انهم یستهزئون بالمرحوم ایة الله بهجت، وایة الله مکارم الشیرازي، کما یسبون ویشتمون الشهید مطهري وعدد آخر من العلماء. في مجال السیاسة، اخذوا علی عاتقهم نفي النظام السیاسي الإسلامي، فقد عارضوا الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة، في حین انهم یزعمون بأن أحد أهدافهم هو الترویج لمکتب اهل البیت! فمن یرفض هذه الحقیقة کون نظام الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة هو أکبر من روج لنشر مکتب أهل البیت؟ أو من یستطیع أن یتجاهل دور ایران في نشر مکتب اهل البیت وتعالیمه في العالم بعد انتصار الثورة الإسلامیة؟ إن تیار التشیع البریطاني الذي يدعي الدفاع عن مکتب اهل البیت، یعادي ویواجهة أکبر نظام سیاسي یروج مکتب آل البیت وتعالیمه.
من المیزات الأساسية التي یتمیز بها هذا التیار في مجال السیاسة، هو عدم الالتزام بالقانون الأساسي وما تتفرع عنه من قوانین والزامات. ففي مراسم الأربعین لهذا العام، ان الشخص الذي تسمیه القنوات الفضائية التبلیغیة، المرجع الأعلی، أعلن بأنه لاحاجة للحصول علی فیزا للسفر إلی العراق، وبذلک طالب رسمیا الجمیع بکسر القوانین. فاحدی الفتاوی کانت هي ان المسلمین لیسوا بحاجة إلی فیزا للتردد من دولة إلی دولة أخری. صحیح اننا نستطیع القول بأن مؤامراة الاستعمار أدت إلی تقسیم الدول الإسلامیة، لکن هناک الزامات تتعلق بالأمن القومي للدول ومنها ایران والعراق، وتلک الالزامات توجب علی الجمیع الالتزام بقوانین الحرکة والتنقل من مکان إلی مکان آخر. فاذا کانت لدولة ما الزامات خاصة، هل یمکنکم رفض تلک الالزامات عند تواجدکم في ذلک البلد؟ وعلیه نری هذا التیار أخذ علی عاتقه العمل في مجال رفض القوانین وجعل المصالح الوطنیة والدینیة والمذهبیة و..الخ أمام تحدیات، فأحد الأهداف التي یتابع الآن هذا التیار هو الدعوة إلی کسر القوانین وعدم الالتزام بها. وکذلک نری کیف یعمل هذا التیار في نفس المسار الذي سلکته التیارات المعارضة لخطاب الثورة الإسلامیة، والإمام الخمیني(رض) وقائد الثورة الإسلامیة، في المجالات النظریة.
ومن المیزات والخصائص التي یتمیز بها هذا التیار عن باقي التیارات المذهبیة، هو ما یتعلق بالطقوس وتأدیتها والتي تظهر في الدفاع عن الخرافات والبدع المرتبطة بمراسم عزاء الإمام الحسین(ع). والیوم تحولت مراسم هذا التیار إلی نماذج یستند الیها العدو لإستهداف التشیع. قد یقع البعض في أخطاء ویؤمن ببعض الخرافات عن غیر قصد، لکن تیار التشیع البریطاني یقوم بترویج تلک الخرافات بشکل مقصود وبعلم وتخطیط مسبق، فبلذک یمهد الأراضیة للطاعنین والحاقدین لمذهب التشیع لکي ینالوا من المعتقدات الشیعیة. علی سبیل المثال، سعی انصار هذا التیار لترویج ثقافة التطیبر وسب وشتم الشخصیات المقدسة لأتباع الفرق والمذاهب الأخری، وهذا تصرف غیر لائق لیس له صله بمجالس العزاء إضافة إلی انه یتعارض مع مصالح الإسلام والتشیع.
إن الذین یقومون بغسل ادمغة المقاتلین في المنظمات التکفیریة، یبثون هذه الأفلام إلی الارهابیین في اللحظات الأخیرة قبل تنفیذ العملیات، وبذلک یعملون علی تهیئة الارهابي لتنفیذ عملیته وهو علی قناعة بأن ما یقوم به علی حق. فعن طریق هذه الافلام یوجهون الارهابي لاستهداف المراکز الثقافیة أو المراکز التي یتواجد فیها الشیعة. وقد تؤدي تلک الهجمات إلی مقتل العشرات من ابناء الشیعة. ففي الحقیقة یساهم تیار التشیع البریطاني في هذه الجرائم؛ لأنه هو من یقوم بالتنظیر و المنظمات التکفیرية هي من یقوم بالتنفیذ.
والنقطة الأخری الجدیر بالذکر هي مساعدة هذا التیار للتیارات التکفیریة. إن بعض الأشخاص الذین رافقوا الارهابیین الذين قاموا بتنفیذ عملیات انتحاریة، ینقلون عن الشخص الانتحاري بأن المشرفین علی العملیة وقبل ان یجهزون الأفراد لتنفیذ العملیات، یبثون لهم مقاطع تظهر لهم ما یحدث في تلک المراسم وکیف یتم خلالها انتهاک حرمة مقدسات هؤلاء. ویؤکد الشخص المنفذ للعملیة بأن هذه المقاطع تجعل الشخص جاهزا لتنفیذ عملیته. إن الإرهابیین الذین استهدفوا مراسم عزاء الإمام الحسین(ع) في مدینة زاهدان قد حثوا علی تنفیذ تلک العملیة عن طریق تلک المقاطع. وکذلک ما حصل في مدینة شیراز عندما تم استهداء حسینیة أقیمت فیها مراسم عزاء الإمام الحسین وقتل خلالها أطفال ونساء. إن هذا التیار مدعوم بشکل کبیر من قبل الحکومة البریطانیة. في مدینة لندن أو مناطق أخری من بریطانیا، إذا أراد الشخص تدشین قناة تلفزیونیة یحتاج قبل کل شيء إلی دعم حکومي ثم دعم مادي کبیر. وعلینا ان نتسائل الآن؛ کیف حصل أتباع هذا التیار علی کل هذه الأموال والامکانیات التي یمتلکونها في لندن الآن؟ وکیف یتم حثهم علی تألیف کتاب ضد زوجة النبي(ص)؟ وکیف قاموا بنشره والترویج له من خلال قنواتهم الفضائیة؟
إن أحد اتباع هذا التیار یروج لهذا الکتاب بشکل رسمي وفي قناته الفضائیة. ثم یکتب معلقا: إن فلان زوجة من زوجات النبي هي رأس کل الکفر، ویطالب من القنوات التلفزیونیة في المنطقة ان تعرض هذا العنوان علی شاشاتها. إن هذا الکتاب نفسه وصل إلی قواعد المنظمات التکفیریة وداعش وأعتبر أحد الأدلة التي تثبت کفر الشیعة وتحلل قتلهم، فأصبح أداة لتحریض شباب أهل السنة علی القیام بعملیات تستهدف الأبریاء من ابناء المسلمین. إذن کما أشرنا آنفا، إننا أردنا الحصول علی تعریف دقیق من التطرف الشیعي الذي یمثله تیار التشیع البریطاني ، نقول: إن کل فعالیة ونشاط أو خطاب أو خطوة تتخذ باسم التشیع وتؤدي إلی خلافات ونزاعات بین الفرق المذاهب الإسلامية المختلفة، وتؤدي إلی تضییع حقوق الشیعة وتساعد الأعداء علی استغلال الموقف؛ تعتبر ضمن نشاطات التطرف الشیعي المرتبط بالمخابرات البریطانية. إن هؤلاء یتمسکون عادة بهذه الطریقة لترویج أفکارهم. یستخدمون أو بتعبیر أدق یستغلون بعض المحطات کالحسینیة. إذا رکزنا جیدا نری بأن هؤلاء لا یرکزون علی المساجد أکثر من ما یرکزون علی الحسینیات. کما انهم یرحبون بإقامة مجالس عزاء أکثر من إقامة مجالس لبحث وتبیین بعض القضایا الفقهیة. ان هؤلاء یستخدمون کافة وسائل الاعلام، خاصة القنوات الفضائیة-لقدرتها علی التأثیر- لطرح أفکارهم المنحرفة.
في غالبیة الدول أول عمل یقوم به هو إنشاء الحسینیة. یعملون علی تخریج المزید من المنشدين الحسينيين، کما انهم یعملون علی تخریج مبلغین أکثر من ترکیزهم علی تخریج أشخاص فضلاء ولدیهم معرفة بالفقه. ومن محاور عمل هؤلاء هو توجیه الشتائم لعلماء أهل السنة وایضا العلماء الشیعة الذین یعلنون رفضهم لأفکار تیار التشیع البریطاني. في نفس الوقت، یتردد أتباع التشیع البریطاني علی السعودیة باستمرار وبحریة تامة. ثم ان کافة المراجع وعبر بعثة المجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة للحج قاموا بتدشین مکاتبهم في مکة والمدینة. في حین ان بعثة هذا التیار الذي یوجه العدید من الشتائم لمقدسات أهل السنة من خلال البرامج التلفزیونیة والخاطبات؛ ظهرت في مکة والمدینة بشکل مباشر ودون وساطة منظمة الحج والزیارة حصلت علی جوازات سفر. إن علماء البعثات الشیعیة ما کان یسمح لهم بالتواصل مع بعثة ایران، لکن التواصل مع بعثة تیار التشیع البریطاني کان مسموح به للآخرین. لکي لانذهب بعیدا، في العام الماضي، لم یتمکن أي أحد من علماء الشیعة الإیرانیین من السفر إلی السعودیة، في حین ان علماء تیار التشیع البریطاني سافروا إلی السعودیة علی شکل بعثات استقرت في مکة والمدینة. الجدیر بالذکر ان بعض المراجع في العراق ایضا تمکنوا من ذلک الأمر.
ما أرید قوله هو ان هؤلاء یتواجدون في السعودیة بسهولة ودون مواجهة أي مضایقات. ان هؤلاء یزعمون بأنهم یناصرون الشیعة وتهجمون بشکل قاس علی مقدسات أهل السنة وقیمهم، لکنهم یمارسون عملهم في السعودیة بکل حریة، کما ان التلفزیون السعودي ینشر إعلانات الجهات الممولة لهذه القنوات. برأیکم علی ماذا یدل ذلک؟ إذا أردنا ان نجیب باختصار، نقول إذا کان الغرب في فترة من الزمن یروج لتیار التکفیر، وبدعمه لهذا التیار دمر عدد من الدول الإسلامیة کسوریا والیمن والعراق وافغانستان وباکستان ونیجریا، وإذا کانت الجذور التاریخیة لهذا التیار(اي تیار التکفیر) تعود لمحمد بن عبدالوهاب وابن تیمیة، وهذا التیار هو الذي ساعد علی القضاء علی الامبراطوریة العثمانیة؛ یمکن القول إن التشیع البریطاني هو تکملة للتیار التکفیري الإرهابي وهو الذي مهد الظروف والأرضیة لعمل المنظمات الإرهابیة لإستهداف التشیع والشیعة. فالاستعمار استخدم التکفیر والشتیع البریطاني کحربتین لشن حروب مدمرة ضد الإسلام والملمسین.
حسین رویوران: إن تیار التشیع البریطاني لا یکتفي بالإساءة إلی كبار شخصيات اهل السنة فقط، بل یحاول ترویج ثقافة السب والقذف والشتائم والتکفیر داخل المجتمعات الشیعیة في الدول المختلفة. لقد شوهد مؤخرا أحد العلماء الذيین ینتمون إلی هذا التیار کیف هاجم وسب ولعن عقیل بن ابي طالب. فالتکفیر والتفسيق هي أدوات وحربة یتشبث بها أنصار تیار التشيع الذي يرتبط بجهاز المخابرات البريطانية وکذلک أنصار التسنن الذي يرتبط بالمخابرات الأميركية.
-صدر الدین قبانجي: انا من موالید مدینة النجف. دخلت الحوزة العلمیة هناک ووالدي کان حوزویا ایضا. قبل اربعة عقود کنا في النجف، وکان اتباع هذا التیار یسمون بملالي بریطانیا. في ذلک الوقت لم تکن لدینا وسائل کافية ولا امکانیات جدیدة. کان لدینا استاذین. الأول کان الشهید عماد الدین الطباطبايي، أعدمته سلطلات نظام صدام حسین. کان الشقیق الأکبر السید جلال الدین امام الجمعة الحالي لمدینة النجف الأشرف. وکان استاذا لمادة المنطق ایضا. کان دائما یحذرنا من الانحرافات في العقیدة. کانت کربلاء آنذاک هر مرکز تجمع اتباع تیار التشیع البریطاني، وفي ذلک الوقت کان هذا التیار ضمن التیارات الرائدة والمتحررة. وفي تلک الفترة قد نشر کتابا تحت عنوان”العالم العوبة الیهود” کان من ضمن الکتب المعارضة للفکر الصهیوني. بعض اتباع هذا التیار والذین کانوا ضمن الحرکات الرائدة کانوا محط اهتمام البعض خاصة وانهم کانوا یجیدون الفارسیة والعربیة في آن واحد. بعضهم کان من اصول إیرانیة، لکن اکثرهم إما ولدوا في العراق وإما ترعرعوا هناک وبدأوا یتلقون دروسهم في مدینة کربلاء، لذا استطاعوا ان یندمجوا جیدا مع المجتمعات العربیة والحرکات الرائدة والحرکات المتحررة المتنورة. وکان لدیهم علاقات وطیدة مع سکان الدول الخلیجیة، أي مع الشیعة الدارسین في تلک الدول کالبحرین والامارات والکویت والسعودیة. واستطاعوا ان یتغلغلوا في تلک الدول وان یؤثروا فیها. وکان من بین هؤلاء بعض الشخصیات الثوریة التي انشقت عن هذا التیار المنحرف وحاولوا مواجهة الأفکار الذي کان التیار یدعو إلیها.
إن النقطة الفاصلة-فکریا وسیاسیا- بالنسبة لهذا التیار کانت الثورة الإسلامیة في ایران. هذه نقطة هامة للغایة. إن أحد اتباع هذا التیار عندما کان في الکویت زعم بأنه بلغ مرحلة الاجتهاد. کان تجار الکویت في تردد تجاه اجتهاده. متی طرح هذا الادعاء؟ بعد وفاة ایة الله العظمی الحکیم. کانت مکانة ایة الله الحکیم في العراق والعالم العربي الشیعي کمکانة ایة البروجردي؛ أي کانت لدیه قاعدة شعبیة وکانت لدیه مشروعية عامة. کان هناک علماء آخرون لکن مکانة ایة الله الحکیم تختلف عن مکانة الآخرین. بعد وفاة ایة الله الحکیم طرحت قضیة مرجعیة باقي المراجع، وکان منهم ایة الله الشاهرودي، وایة الله الخوئي و..الخ. في غضون ذلک،خرج أحد اتباع هذا التیار وادعی بأنه مرجعا، کما زعم بأنه حصل علی درجة اجتهاد من اية الله الشاهرودي وایة الله الخوئي. لکن هذا الادعاء لم یثبت ابدا. لذلک یوجه نقدا لشخصیات هذا التیار ومکانتهم العلمیة لأنه لیس واضحا من أین حصلوا علی شهادة الاجتهاد وعلی ید من تلمذوا اصلا. یقال لهؤلاء: المراجع الذین حصلوا علی المرجعیة من انفسهم! هم انفسهم اعطوا انفسهم درجة مرجع التقليد. ان مراتب فضلهم لم تبلغ مراجع السلف. علی سبیل المثال، ان الامام الخمیني(رض) تتلمذ علی ید ایة الله العظمی البروجردي، وایة الله رفیعي وایة الله شاه ابادي، ودرس الفقه والفلسفة والعرفان لدی هؤلاء. وتلامذته ایضا معروفین فمنهم الشهید بهشتي والشهید مطهري. لکن علماء تیار التشیع البریطاني لم یتلمذوا عند العلماء والاساتذة الکبار حتی یعترف لهم بدرجة مرجع التقلید، وکذلک لم یرتبطوا بفضلاء الحوزات العلمیة في قم وکربلاء. فهذه کبر أدلة علی بطلان هذا التیار وانحرافه؛ لأن مکانة هؤلاء ومکانتهم العلمیه التي یتحدثون عنها مزورة ولم تثبت بعد.

کما ذکرنا آنفا، ان بعد انتصار الثورة الإسلامية طرحت قضیة مرجعیة احد شخصیات هذا التیار في الکویت. کان یتوقع ان یتم دعمه وسوف یصل إلی ما یرید. وکان یتوقع ان یصبح رائد الحرکة الإسلامیة في العراق. وبعد فشله، اخذ هؤلاء یعملون علی مواجهة الثورة الإسلامیة. قبل ذلک لم تطرح قضیة التشیع البریطاني. إن الثورة الإسلامیة في ایران -وبمساندة من اتبعها- کانت تعمل علی إرساء دعائم الوحدة الإسلامیة، فجاء التاکید علی أن الخلافات بین المذاهب الإسلامیة لیست من مصلحة العالم الإسلامي، لذلک تم التأکید علی ضرورة الابتعاد عن الإساءة وسب وشتم الشخصیات المقدسة والمحترمة لأهل السنة. في الطرف المقابل کان تیار التشیع البریطاني یعمل علی معرفة نقاط ضعف الأمة الإسلامیة لإظهارها، فأخذ یعمل علی تعمیق الخلافات دون الاهتمام بمصالح العالم الإسلامي. في بعض الأحیان کانت لهذه التیار نظرة ضیقة تجاه بعض الأحداث. علی سبیل المثال قاموا بمعارضة فتوی الإمام الخمیني(رض) حول حلية الشطرنج (بناءً على أنها قد خرجت عن كونها آلة قمار، ومع تبدّل الموضوع يتبدّل الحكم). الموضوع الآخر هو قضیة التطبیر. ان الإمام الخمیني أعلن رأیه حول التطبیر واعتبره عملا خاطئا. والیوم عتبر قضیة التطبیر ضمن أهم القضایا التي یستخدمها هؤلاء للتحریض ضد الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة. إن هذا التیار وعبر هذه التصرفات یرید خلق بیئة تمکن الأعداء من التبلیغ ضد التشیع. ویؤکد هذا التیار بأن التطبیر جائز ومسحب، فلماذا یعارض هؤلاء التطبیر ویجروا انفسهم نحو جهنم بمعارضتهم لذلک؟
ويؤکد أحد اتباع هؤلاء بأن نفي التطبیر غیر جائز، ویدعي آخر بأن نفیه حرام، وکل من ینفي هذا الطقس الدیني سوف یدخل النار! ویقولون: لماذا انتم تعارضون سفک الدماء لسید الشهداء؟ ثم انهم یطرحون قضایا مقابلة لما تطرحه ایران؛ فایران تطرح قضیة عشرة الفجر، لذا فانهم یطرحون العشرة الفاطمیة، والعشرة الزینبیة، والعشرة المحسنیة وعشرات آخری! الثورة الإسلامیة في ایران تطرح قضیة اسبوع الوحدة، لکن هؤلاء یطرحون اسبوع البراءة؛ لا البراءة عن المشرکین بل البراءة عن الخلفاء لبث جذور الخلاف بین المسلمین.
وهنا أود الإشارة إلی الأهداف التي یتبعها هذا التیار:
اولا: بث الخلافات في صفوف الشیعة. مع الأسف الشدید شهدنا مؤخرا ان هناک خلافات برزت بین بعض الحوزات العلمیة. فقد سعی اتباع هذا التیار إلی استقطاب بعض الشباب الانفعالیین من الذین لایمتلکون علما کافیا. إن هذا التیار حاول کثیرا التقرب من ایة الله بهجت، لکن بعد إصداره فتوی تحرم التطبیر، اضطروا إلی الابتعاد عنه. ثم عملوا للتقرب من ایة الله وحید الخراساني، لکن بعد دفاعه عن الثورة الإسلامیة وقائد الثورة الإسلامیة، ابتعدوا عنه. ومع ذلک یسعي هذا التیار لإیجاد شرخ في صفوف الشیعة لخدمة لأهدافة ومآربه.
ثانیا: إضعاف تیار المرجعیة الثورية في الحوزات العلمیة، أینما کانت في إیران أو في العراق أو في السعودیة أو في لبنان أو في باکستان، فالهدف هو إضعاف المرجعیة الثورية في الحوزات العلمیة ککل.
ثالثا: معارضة الثورة الإسلامیة ومواجهتها. رابعاً: إضعاف مکانة ولایة الفقیه. خامساً: تشویه سمعة الإسلام في العالم. سادساً: رسم صورة عنیفة ودمویة ومتطرفة نافرة للغیر عن المسلمین خاصة الشیعة. والآن ارید الترکیز عن مصطلح”نفي الغیر”. بعض الآحیان یختلف شخص مع مجموعة من الناس، أو یتفق معهم لکن هذا الاتفاق لن یؤدي إلی نتیجة. وقد دخل الأطراف في مفاوضات حول بعض القضایا لکن تلک المفاوضات لم تؤدي إلی النتائج المطلوبة. فالأولی أن نوجه الإساءة إلی أحد عند الاختلاف بل المهم احترام الآخر وإن اختلف معنا. بالنسبة لتیار التشیع البریطاني الأمر یختلف تماما، لأنه إذا اختلف مع جهة حول قضیة ما، فسوف یضل یتهجم علیها ويکيل الشتائم والتهم لها، کما یقوم بتکفیرها إضافة إلی معاقبتها. وهذه المیزة مع الأسف الشدید هي من المیزات الرئیسیة لهذا التیار.
سابعاً: تعمیق الخلافات بین الشیعة والسنة. ثامناً: التحرک في اتجاه یصب في مصلحة الاستکبار العالمي خاصة السیاسة الاستعماریة للحکومة البریطانیة؛ أي سیاسة”فرق تسد”.
ولهذا التیار ثلاثة توجهات: الأول: اعتقادي وفقهي. والثاني: سیاسي. والثالث: مذهبي. بالنسبة للتوجه الأول تطرح عدة قضایا منها معارضة أصل ولایة الفقیه وقضیة تشکیل الجمهوریة الإسلامیة وفقا لهذا الحدیث: «کل رایه تخرج قبل المهدی…». واضح ان هذا الحدیث لیس في محله وذکره في هذا المجال یعتبر تحریفا له. إن الحدیث یتحدث عن رایة الضلال ولیس کل رایة! إن هناک روایات عدیدة تحدثت عن الثورات التي تسبق الإمام المهدي(عج). ان هؤلاء یشیرون إلی قضیة ولایة الفقیه ویؤکدون بأن لیس لها مرجعية شرعیة ولا حدیث ولا راویة یمکن الاعتماد علیها. ان هؤلاء یزعمون بأن هناک حدیثا ضعیفا اعتمد علیه الإمام الخمیني(رض) لطرح فکرة ولایة الفقیه. في حین ان العلامة النائیني وایة الله بروجردي وحتی في بعض الأحیان ایة الخوئي کان یطرح قضیة ولایة الفقیه لکن بشروط.
النقطة الأخری تتعلق بموضوع الترویج لمسلک اﻷﺧﺒﺎرﻳّﻴﻦ ﻓﻲ اﺳﺘﻨﺒﺎط اﻷﺣﻜﺎم ومعارضة الفلسفة والعرفان، ومن هذه الجهة یتفق هذا التیار مع الوهابیة. إن لهؤلاء نظرة سلبیة وسطحیة ومعارضة للتعقل والفلسفة. في الحقیقة انهم یعرضون کل منهج یستند إلی العقل ﻓﻲ اﺳﺘﻨﺒﺎط اﻷﺣﻜﺎم والتفسیر. ویتمیز انصار هذا التیار بالتفسیر بالرأي، ومن جهة بث الخلافات والفرقة یعتبر هذا التیار الوجه الآخر لتیار التکفیر. إن تیار التشیع البریطاني قام بخطوات داخل العراق واجهت رفضا من قبل اية الله السیستاني، معلنا بأن الإساءة إلی أهل السنة مقدساتهم غير جائزة، مؤکدا: «إنهم إخواننا بل أنفسنا». لذلک إعلن هؤلاء عدائهم من ایة الله السیستاني. ثم ان التوجه السیاسي لهذا التیار قائم علی إضعاف المرجعیة؛ فعملهم في إیران یرتکز علی العمل علی إضعاف الحوزة العلمیة في مدینة قم سیاسیا، وکذلک إضعاف دور الحوزة في تحشید طاقات الشعب وتعزیز الوحدة لدعم قیم الثورة الإسلامية.
إن هذا التیار أعلن معارضته للثورة الإسلامیة في إیران بشکل واضح وعلني. إن أحد دعاة هذا التیار یقول مخاطب الشباب: لاتنخدعوا کما انخدع آبائکم… وفي معرض إشارته لقائد الثورة الإسلامیة، یقول: لاتقولون هو صادق في کل ما یقول… یتضح من خلال هذه الأقوال بأن هذا التیار أخذ علی عاتقه تحریف شخصیات الإمام الخمیني(رض) وقائد الثورة الإسلامیة. یزعم دعاة هذا التیار بأن الإمام الخمیني وقائد الثورة الإسلامیة یجران العالم الإسلامي نحو الفوضی وحروب لاحاجة لها عبر معاداتهم للصهیونیة والاستکبار. کما یزعمون بأن هذه الشخصیات تدفع بالمسلمین نحو الوهابیة والتسنن والابعتاد عن مکتب أهل البیت(ع). وهذه ادعاءات کاذبة عاریة عن الصحة. الملفت للنظر بأن تیار التشیع البریطاني یعارض فکرة تحریر فلسطین بکل صراحة ووضوح. إن المحطات الاعلامیة والقنوات التلفزیونیة التابعة لهذا التیار لم تبث کلمة واحدة تعارض السیاسات الأمریکیة والصهیونیة، وفي المقابل تقوم ببث المحتوی المعارض للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة لیلا ونهارا. کما انهم یعلنون تضامنهم مع زمرة المنافقین، إضافة إلی دعمهم لکل تیار یستهدف الثورة الإسلامیة والجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة.
وفي حین یکلون التهم ضد الجمهوریة الإسلامیة، یلتزمون الصمت تجاه ما تقوم به المنظمات التکفیریة من جرائم وانتهاکات. ان هؤلاء لم یصدروا أي بیان أو فتوی ضد تنظیم داعش أو الإرهابیین في العراق وسوریا. انهم یطبرون انفسهم لکنهم لم یفکروا ابدا بالتقدم نحو ساحات القتال ضد التیارات التکفیریة وداعش. یزعمون بأنهم یطبرون انفسهم احتراما لسید الشهداء، لکنهم یرفضون دخول ساحات التقال دفاعا عن الشیعة في العراق؛ لم نری من هؤلاء أي مبادرة للتضحیة ولا حتی تصریح ولا إصدار فتوی تدین جرائم داعش. ویؤکدون علی ضرورة فصل الدین عن السیاسة لکنهم یتبعون سیاسة بریطانیا في نشر معتقداتهم!
ذکرنا سابقا بأن التوجهات العقدیة لهؤلاء تتمیز بثلاثة میزات؛ الأولی: فقهیة وعلمیة، والثانیة سیاسیة والثالثة مذهبیة. إن التوجهات المذهبیة لهذا التیار هي عبارة عن توجهات رمزیة. في الحقیقة تعتبر القضایا المرتبطة بالطقوس والشعائر هي القیم الرئیسیة بالنسبة لهؤلاء. ان أبرز تلک الطقوس والتي تزعج أخواننا أهل السنة هي إقامة إحتفال ملیئ بالبدع تحت عنوان “عید الزهراء”. إن هؤلاء الذین یعتبرون أنفسهم محبي فاطمة الزهراء(س)، یقومون باستخدام اشنع العبارات والشتائم، إضافة إلی اظهار أفعال خادشة للحیاء ویزعمون بأن هذه الأفعال لیست محرمة. یقولون لأتباعم بأنهم یستطیعون فعل أي شيء في هذه اللیلة. بعد ذلک یتم ارسال هذه الاحتفالات إلی المناطق التي یتواجد فیها أهل السنة کترکمنستان وسیستان وبلوشستان وکردستان، في محاولة منهم للتأکید علی أن هذا جانب من ما یقوم به الشیعة في حین ان قادة الجمهوریة الإسلامیة یرفعون شعار الوحدة الإسلامیة. یقومون بشراء السکاکین والسیوف ویوزعونها في مجالس العزاء بهدف ترویج ثقافة التطبیر. وتحت مسمیات مختلفة کالعشرة المحسنیة، والکاظمیة والسجادیة والقاسمیة، یخصصون أیاما لإقامة طقوسهم الخاصة. وتظهر دراسات احصائیة بأن هذا التیار وخلال العالم الماضي فقط، قام بشراء 20 الف اداة للتطبیر من مدینة زنجان حیث تم توزیعها علی مجالس عزاء مختلفة. یعلنون رفضهم التام لرأي الجمهوریة الإسلامیة حول هذه القضیة، فیعتبرون التطبیر من الأعمال المقدسة.
الحقیقة هي ان هذا التیار یمتلک اموال طائلة. هناک 20 قناة فضائیة تابعة لهذا التیار تعمل علی مدارس الساعة. في حین ان قناة العالم الإخباریة لیس لدیها المال الکافي لدفع رواتب موظفیها. 20 قناة فضائیة تعمل علی ترویج أفکار هذا التیار. من أین جاؤوا بکل هذه الأموال؟ یبدو ان أموال المنظمات الإرهابیة وتیار التشیع البریطاني مصدرها واحد، کما انهما یتلقیان الأوامر من مکان واحد. إن هذا التیار أخذ علی عاتقه مواجهة الإسلام المحمدي الأصیل عبر استغلال قضیة محبة أهل البیت(ع) وإقامة مراسم عزاء الإمام الحسین(ع). ثم إن إضعاف الجمهوریة الإسلامیة وتعمیق الخلافات بین المذاهب الإسلامیة المختلفة وتعزیز الدور البریطاني في المنطقة هي النتیجة التي یرید هذا التیار تحقیقها علی أرض الواقع.
إن النقطة الجديرة بالاهتمام في هذا المجال هي ان التسنن الأمریکي والتشیع البریطاني کلاهما یعارضان مبدأ تحریر الأراضي الفلسطینیة والقدس الشریف وحصول الشعب الفلسطیني علی حریته وحقوقه. إن هذا ان دل علی شيء إنما یدل علی تبعیة هذه التیارات إلی اسرائیل. کلا التیارین ضد نظام الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة؛ أي الدواعش والشیعة البریطانیة. وکلا التیار ضد الحرکات الثوریة في المنطقة. بعض التیارات التابعة للتشیع البریاني تعمل بشکل کبیر ضد أصل الفقاهة والمرجعیة والحوزات العلمیة. إن لهؤلاء عقائد عجیبة؛ انهم ینامون علی غفلة ویستیقضون عائدین من ضیافة السید فاطمة الزهراء(س)! نعم هذه هي معتقداتهم..
یزعمون بأنهم رأوا السید فاطمة الزهراء(س) في المنام معاتبة ایاهم بسبب عدم لعن أعداء آل البیت بعد قولهم: «اللهم صل علی محمّد و آل محمّد و عجل فرجهم»! وبذلک یریدون إضافة عبارة «و العن اعدائهم» إلی التصلیة. والأغرب من ذلک نقلهم قول فاطمة الزهراء(س) حول قدسية دماء التطبیر! ویقولون بأن دماء التطبیر یساعد المرأة العاقر علی الولادة! فیصون بأن النساء یجب ان یجلسن داخل هذه الدماء، لکي یتمکن من الولادة! مع الأسف الشدید هذا جزء من الخرافات التي یرجونها هؤلاء وینسبونها إلی التشیع..
-فلاح زاده: في التشیع لدینا اربعة تیارات کلیة منحرفیة. الأول: التطرف المذهبي. الثاني: دعاة المهدویة الکاذبة. الثالث: نفوذ التیار العلماني. والرابع: الواهبیة الشیعية. ولکل هذه التیارات میزات وخصائص مشترکة. فلکل هذه التیارات منطلقات وجذور دینیة حوزویة، وکلها تسعي لتضخیم وجها خاصة من الدین أو المذهب مقابل اخفاء قسم عظیم منه أو تجاهله. فاختزالیة المعتقدات الدینیة وترویج بعض المعتقدات الخرافیة هي الوجوه المشترکة لکافة هذه التیارات الشیعیة المنحرفة.
أما المیزات الأساسیة والمشترکة لکافة هذه التیارات المنحرفة تتخلص في: فقدان البنیان المعرفي المؤثر، وسیطرة الجانب التفاعلي علی الجانب المعرفي، وإتخاذ مواقف سیاسة في مواجهة التوجه الثوري للوجه المعرفي بوصفها خطابات مضادة للدین الأصیل، وتلقي الدعم من التیارات الدولیة(کافة التیارات الأربعة مدعومة من قبل القوی العالمیة)، وإضافة إلی جزمیة التفکیر، وامتلاک الرؤية والطموحات الحزبویة.
-متقي: إن هناک قضیة هامة تتعلق بالموضوع الذي تحدثم عنه، سأطرحها علی شکل أسئلة وهي: هل هذه العملیة ترتبط بتیار خاص ومحدد؟ وهل استطاعت لحد الآن ان تنتشر في الهیکیلة الاجتماعیة لبلدنا؟ برأیي القضیة تتعلق بتلک الجماعات والفرق الموجودة.. ثم انه کم عدد منا یعتبر من الذین في قلب هذه الأحداث؟ والنقطة الأخری التي أشرتم لها ایضا هي ان بعض مظاهر هذه الحرکة وما یروج له هذا التیار قد انتشر في مجتمعنا.
جمعیکم تعلمون کما ان لدیکم رؤية ایدیولوجیة ولدیکم رأي بالإضافة إلی المعلومات. فأنا لیست قلقنا بشأن بعض القضایا. لماذا؟ لأني لدي رأي وتحلیل. أنا قلق بشأن قضیة أخری، وهي ان هذا التیار نشأ وازدهر في ظل اعتماده علی هیکلیة محددة. فإذا استمرت هذه الحالة سوف نفقد قیم الوحدة والتقریب… وفي المقابل سوف تتوسع الظواهر المؤثرة في بناء الهیکلیة الاجتماعیة والتي ستکون مؤثرة علی المستوی الاجتماعي..
-فلاح زاده: انا أتفق ما أشرتم إلیه من نقاط وارید أن أضیف شیئا علی تلک النقاط. إن هذا التیار یوظف القیم المشترکة لکافة التیارات الفکریة: کالحسینیة والحوزة والأسمام المقدسة کالإمام الحسنی(ع) وفدک، وابوالفضل العباس(ع). بالإضافة إلی الأیام العشرة التي تتوسع تحت مسمیات مختلفة. فعشرة السیدة رقیة(س) إضیفت إلی الطقوس الدینیة خلال هذا العام. انکم قد اشرتم إلی هذه الظاهرة اجتماعیا واشاراتکم کانت اشارات قیمة ودقیقة. إلی جانب ذلک، هناک قضایا تتعلق بالعالم الافتراضي.
-مهتدي: في صدر الإسلام کان هناک فریقان؛ فریق یدعو للوحدة وفریق یمیل للتفرقة. والعصر نفسه شهد نشاطات کان یقوم بها المنافقون. إن القرآن الکریم ومنذ الآیة الأولی حتی السور الأخری یتحدث عن النفاق والمنافقین.{ وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ} (البقرة-8) لقد فکرت کثیرا عن هذه القضیة إلی أن توصلت إلی نتیجة هامة مفادها ان کافة الأزمات هي نتیجة للتعاون بین تیار النفاق من جهة، والیهود من جهة ثانیة.
إذن یوجد عدد کبیر من الآیات القرآنیة التي تحدثت عن النفاق. عندما نقول”المنافقون” نقصد من بالتحدید؟ یقال بعدالله بن ابي. لماذا نزلت کل هذه الآیات؟ فالفرقة بدأت منذ ذلک الحین. هل یعني ان هذه الآیة عن هذا الشخص المعروف فقط ولا یمکن ان یکون لدینا منافقین ایضا؟ إن المنافق هو الذي یتظاهر بأنه مؤمن علی عکس ما یخفیه في قلبه وهو الکفر. کل هذه الآیات في القرآن الکریم عن النفاق والیهود وخطر الیهود علی الأمة الإسلامیة. واننا نعلم بأنه بعد وفاة الرسول(ص) قال ابوسفیان للإمام علی(ع): إذهب وخذ حقک. فهؤلاء جلسوا هنا لکي یسلبوا منک حقک، وبالتالي حصل ذلک. بعد قضیة السقیفة نری بأن شخصا ککعب الأحبار یصبح الآمر الناهي ویتم نسیان قضیة النفاق. فما الذي حصل؟ لماذا نزلت کل هذه الآیات؟ فالفرقة بدأن منذ ذلک الحین. إن کل ما في مکتب أهل البیت(ع) جاء في هذه القضیة. إن الإمام علی(ع) سایر الخلفاء، وکان مستشارا لعمر بن الخطاب، کما قام بارسال ابنائه لمساعدة عثمان عند محاصرته في داره. بعد ذلک، رأينا الأئمة(علیهم السلام) کیف استمروا بهذا النهج. إن الإمام الصادق(ع) أمر اتباعه في المشارکة في صلاة الجماعة التي کان یقیمها أهل السنة.. إذن لماذا نری بعض الشیعة یمتعنون عن السیر علی هذا النهج؟ ألیس أئمة الهدی هم قدوتنا؟ لقد جاء في الصلوات الشعبانية بأن «المتقدم لهم مارق و المتأخر عنهم زاهق و اللازم لهم لاحق.»
فالمعنی واضح؛ ان هؤلاء بحسب رأي الأئمة الأطهار والتشیع الأصیل “مارقون”، قد خرجوا عن الخط الصحیح ولایمکن أن نسمیهم شیعة أهل البیت علیهم السلام. أما التقیة التي أکد علیها الأئمة الأطهار فهي تعني التستر ولیس الإساءة وسب الآخرین. ففي الحالات التي یشعر فیها الشخص الشیعي والولائي بخطر، یلتزم التقیة. ویؤکد الإمام الصادق(ع) بأن الإنسان لاینبغي أن یعتبر نفسه متمیزا عن سائر أفراد المجتمع.. کما تم التأکید علی ضرورة المشارکة في صلاة الجماعة عندما یکون الإمام سنيا.. فکل هذا التأکید من الإمام الصادق(ع) جاء بهدف منه حدوث شرخ وفرقة في المجتمعات الإسلامیة. فهذه الوحدة هي تلک التي أوصی بها النبي الکریم(ص)، وسار علیها الإمام علي(ع) وأئمة الهدی من بعده. فالتقیة لاتعني اننا الیوم وبعد أن اصبحت لدینا القدرة علی کشف الحقائق یجب علینا ان نقوم بسب الآخرین والإساءة إلی مقدساتهم. وقد أکد الإمام الصادق(ع) أن الشیعة لاینبغي لهم أن یسبوا الآخرین..
ومهما یکن، فان الظروف المأساویة الراهنة في العالم الإسلامي ما هي إلا نتیجة مباشرة لمخططات أعداء الإسلام ومؤامراتهم. نحن في العصر الجدید، خاصة بعد انتصار الثورة الإسلامیة في ایران، شهدنا ظهور إتجاهات وتیارات جدیدة. عندما انتصرت الثورة تأثرت المنطقة بها کما أثرت قیم هذه الثورة علی کافة شعوب المنطقة، وفي أثناء ذلک شهدنا ظهور حرکات مناهضة لقیم الثورة الإسلامیة. فالبعض طرحت قضیة الخلاف بین الفرس والعرب، والبعض الآخر أخذ یرکز علی الخلافات بین السنة والشیعة . فأطراف عدیدة أخذت تروج لذلک؛ السعودیة، وامریکا، واسرائیل وبریطانیا والدول الأروبیة. فلو عدنا إلی الوراء لمعرفة من کان یقف وراء تلک الخطوات لرأینا بأن العلماء الیهود هم من قام بتلک المؤامرة، وبعد ذلک قاموا بإنشاء قواعد منفذة لتلک المخططات. وفي السنوات الأخیرة، شهدنا کیف قامت الأجهزة الاستخباریة الغربیة -وعلی رأسها بریطانیا- بتعمیق الخلاف بین السنة والشیعة عبر إنشاء منظمات تکفیریة، وذلک بالضبط بعد هزیمة اسرائیل من حزب الله اللبناني عام 2006م.
إن التشیع البریطاني یقوم حالیا بممارسة نشاطاته لأهداف محددة؛ ویقوم بإعداد ارهابیین شیعة لتفیذ مخططاته. في مدینة لندن نفسها یقومون بصناعة نسخة من داعش ایضا. وفي عام 2007م وبعد ان کان قد سافر وزیر الخارجیة الفرنسي آنذاک، رولان دوما، إلی العاصمة البریطانیة، أعلن-في تصریح صحفي له- بأنه سمع عند تواجده في لندن بأن هناک حدیث یدور حول ضرورة استقطاب الشباب السنة وصناعة تنظیم داعش، ومن ثم إرسالهم إلی سوریا لإسقاط الحکومة السوریة. فبریطانیا وبالتزامن مع دعمها للتشیع البریطاني، کانت تعمل علی إنشاء تنظیم داعش. فکل شيء کان بتخطیط مسبق، لذلک نری کیف أنهم یقومون بتنفیذ مؤامرات في المناطق التي یختارونها.
الجدیر بالذکر أن هذه الظاهرة(تیار التشیع البریطاني) لیست بالظاهرة الجدیدة، فقد وجدت منذ زمن بعید وأخذت تعمل ضد التشیع الأصیل لتشویه سمعة الشیعة. أما الآن ومن أجل ایضاح الصورة، سوف أقوم بسرد قصة قصیرة. کنت مراسلا لمنظمة الإذاعة والتفیزیون في لبنان لسنوات طویلة. في تلک الفترة، کانت الأحزاب الاشتراکیة والقومیة تعمل بشکل واسع. وفي تلک الفترة کان الإمام موسی الصدر قد ظهر وأسس حرکة مقاومة جدیدة. وکان قد أکد علی أن اسرائیل هي شر مطلق، فکل تعامل معها غیر جائز بل مقاومتها أمر واجب. من جهة ثانیة، کان یؤکد علی أن العمل من أجل توفیر السلاح للمقاومة ضد اسرائیل من أوجب الواجبات التي یجب الالتزام بها. فقد کان أشعل معرکة جدیدة في مواجهة زعماء الأحزاب والتیارات السیاسیة، وقد أخذت حرکته تستقطب الکثیر، لیس الشیعة فقط بل اتباع کافة المذاهب والدیانات الأخری. في تلک الفترة، کان تیار التشیع البریطاني لدیه ممثل یعمل في لبنان کان یدعي”عبدالرسول”(اسم مستعار). ماذا کانت مهمة عبدالرسول هذا؟ مهمته کانت مواجهة الحرکة الثورية الموحدة التي اطلقها الإمام موسی الصدر. إن عبدالرسول هذا انتقل إلی إیران بعد انتصار الثورة الإسلامیة، وبعد فترة انتقل إلی بریطانیا، ویتواجد حالیا في لندن؛ تتمیز أفکاره بنفي وجود الإمام المهدي ومناهضته للشیعة.
إن وثائق جهاز السافاك(منظمة المخابرات والأمن القومي الإیراني في زمان الشاه) عن الإمام موسی الصدر تم تجمیعها وطباعتها في ثلاثة مجلدات. لقد قرأت هذه الوثائق. فمن خلال تلک الوثائق رأیت کیف أقلقت حرکة الإمام موسی الصدر بعض الأطراف عندما أخذت تتصاعد وتتوسع. إن الذین کانوا علی رأس الحکم شعروا بقلق متزاید إزاء توسع هذه الحرکة، لذلک اخذوا یخططون ویبحثون عن سبل مواجهة الإمام موسی الصدر. فکان أحد المقترحات هو العثور علی داعية وإرساله إلی لبنان لیصبح منافسا للإمام موسی الصدر. فوقع الاختیار علی داعية تابع لتیار التشیع البریطاني. کان هذا الداعیة یسکن في منطقة الزینبیة في دمشق. السؤال الآن هو کیف استطاعوا ان یأتوا به إلی لبنان؟ قاموا بعقد اجتماع في جنوب بیروت لبحث سبل نقل هذا الداعية إلی بیروت لتمریر مخططتهم. کان الاجتماع في منزل رجل قانوني شیعي، کان مقربا من تیار “کمیل شمعون”، کما کان یتعامل من سفارة إیران في زمن الشاه، وبطبیعة الحال کان یتعامل مع جهاز الساواک. في ذلک الاجتماع تم الحدیث عن کیفیة جلب ذلک الداعیة إلی بیروت. إن جهاز السافاك هو من خطط لتلک المؤامرة. جاؤوا بهذا الشخص إلی لبنان، واستأجروا له في فندق«بیروت اینترنشنال». وکانت الشقة جمیلة وباهضة الثمن. بعد ذلک أخذت تدفع له اموال طائلة. في ذلک الوقت الذي کانت فیه اللیرة اللبنانیة تعادل دلارا واحدا، أخذ هذا الشخص بدفع 600 إلی 800 دولار لبعض الأفراد، إلی أن عاد بعض الذین کانوا یعملون مع الإمام موسی الصدر وأعلنوا بأنهم کانوا مضطرین للعمل معه فانضموا للعمل مع هذا الداعیة. وکان تربط علاقة بالساواک عن طریق شخص یتواجد حالیا خارج البلاد، فکان في تواصل مستمر بین هذا الداعیة بجهاز السافاك. الملف للنظر بأن هذا التیار المضاد للشیعة والوحدة والمقاومة والثورة، کان موجودا منذ زمن طویل، فکنت دائما اتسائل کیف لشخص کهذا الداعیة ان یقوم بتبریر افعاله شرعیا؟ هل هو مؤمن بأن الطریق الذي یسیر علیه حق أم انه غیر مؤمن بما یفعله والهدف من ذلک هو الحصول علی المال والملذات؟ هذا سؤال یطرح نفسه دائما، وهو ما أجاب عنه قائد الثورة الإسلامیة بقوله: هؤلاء إما مرتزقة وعملاء وإما سفهاء لایفقهون. الجدیر بالذکر انه عندما اختفی الإمام موسی الصدر، وأخذت الثورة الإسلامیة تؤثر علی الشیعة، قام کافة الذین یتواجدون إلی جانب ذلک الداعية بالاعلان عن دعمهم وتضامنهم مع التیارات المارضة للجمهوریة الإسلامیة. فانا عندما کنت متواجدا في العاصمة اللبنانیة کنت أشاهد کیف یتم التآمر هناک علی الثورة الإسلامیة الإمام الخمیني(رض).
وفي یومنا هذا نواجه تیارات متطرفة مدعومة من الحکومة البریطانیة. إن جذور داعش هناک، فمن قام بصیاغة أصول داعش ومبادئها هي الحکومة البریطانیة. بعد هزیمة اسرائیل في حرب تموز 2006م، قامت وزيرة الخارجية الأميركية آنذاک، كوندوليزا رايس، بزیارة القاهرة والتقت بممثلین عن أجهزة الأمن لدول عربیة هي السعودیة ومصر وقطر والامارات والاردن. في ذلک الاجتماع تم التأکید علی دعم ابوبکر البغدادي الذي اصبح فیما بعد زعیما لتنظیم داعش؛ حیث کان یتواجد في السجون الأمریکية في العراق. فقد دعم البغدادی وتم تعزیز دوره عبر تقریب بعض قیادات حزب البعث له. فحالیا یشکل بعض اعضاء حزب البعث القادة المقربین من زعیم داعش؛ فهؤلاء وبسبب حقدهم العمیق لإیران والشیعة لایمکنهم الاتفاق مع ایران. ما ارید قوله هو ان کلا التیارین-داعش و التشیع البریطاني- هم من صناعة اسرائیل والأجهزة الاستخباریة الغربیة کبریطانیا وامریکا بالتعاون مع بعض الدول العربیة.
حسين رويوران: مع الأسف ، إن تیار التشیع اللندني أو البریطاني یقوم باستغلال الخلاف في الرؤی بین علماء الشیعة وعبر ذلک یقوم بنشر الأفکار والمعتقدات الخاصة به. ویدعي اتباع هذا التیار بأن الشیعة کانوا تحت سلطة الآخرین وما کانت لدیهم القدرة علی کشف الحقیقة. و هناک اجماع بین المسلمین حول عدم جواز إتخاذ غیر المسلمین أولیاء وذلک بناء علی قوله تعالی: { لا یتَّخِذ المُؤمِنُونَ الکَافِرینَ أولِیاءَ مِن دُونِ المُؤمِنینَ و مَن یفعَل ذَلِکَ فَلَیسَ مِنَ اللّهِ فِی شَیءٍ إلّا أن تَتَّقوا مِنهُم تُقَاهً و یحَذِّرُکُم اللّهُ نَفسَهُ وَ إلَى اللّهِ المَصیرُ) (آل‌عمران: ۲۸) }. لاشک ان أوضح مصادیق هذه الآیة الکریمة هو تیار التشیع البریطاني والإسلام الأمریکي والإسرائیلي. فقد قام هذا التیار بطرح وخلق أفکار وادعاءات جدیدة للتغطیة علی تبعیته لبریطانیا، کالحدیث عن دراسة ثبت کون الملکة الیزابیث تنتسب إلی آل البیت.
الجدیر بالذکر ان هذه الآیة الکریمة فيها دعوة للتقیة، وعلیه یجب علی الشیعة التقیة في بعض الأحوال تجنبا للتعرض إلی بعض الأزمات. إضافة إلی ذلک، توجد العدید من الروایات المنسوبة للأئمة علیهم السلام تدعو إلی التقیة. تجدر الإشارة إلی ان التقیة لاترتبط باصالة الفرد فحسب، بل تشمل اصالة الجمع بناء علی النص الصریح للآیة الکریمة. وروي عن الإمام الصادق(ع): «قَد یترُک أحَدِکُم التَقِیهَ فِی الکُوفَه فَیقتَل بِقوْلِهِ رَجلٌ مِن شِیعَتِنا فِی الحِجاز» (مجلسی، بی‌تا: ۴/۱۲۱). وقد یصرح البعض بأنه توجد هناک شکوکا حول مصداقیة هذا الحدیث ونسبته إلی الإمام لکن ما ورد في الآیة الکریمة یؤید ما جاء في الحدیث.
إذن التقیة تشتمل علی الفرد والمجتمع، ولها اربعة صور: الفرد-الفرد، الفرد-المجتمع، المجتمع-الفرد، والمجتمع-المجتمع. وردا علی التیار القائل بأننا الیوم أصبحت لدینا إمکانیة للرد علی الأعداء فلدینا فضائیات ووسائل إعلام یمکن من خلالها تبیین بعض القضایا؛ یمکن القول إن الأئمة الأطهار علیهم السلام دائما کانوا یحثون الشیعة علی مواجهة المعارضین بالمنطق والاستدلال بعیدا عن القذف والسب والإهانة أو الدخول في نزاعات وصراعات. وعلیه میکن تنفیذ ادعاءات تیار التشیع البریطاني القائل بأننا أصبحنا في حالة تمکننا من طرح بعض القضایا والمسائل دون أن یحلق بنا أي ضرر، دون الاهتمام إلی ان ما یقوم به هذا التیار یعرض الشیعة الحقیقیین إلی مخاطر لا یحمد عقباها.
نعم یجب علینا ان ندافع عن الحق ولاینبغي السکوت عن الباطل، لکن یجب ان یکون دفاعنا یستند إلی أدلة منطقیة مقبولة لدی علماء الشیعة بعیدا عن الإهانة والسب والإساءة إلی زوجات النبي الأکرم(ص). فبالعودة إلی التاریخ نری کیف کان الإمام علی(ع) یحث اتباعه علی الابتعاد عن سب معاویة والطعن بشخصیته. فکان یدعوهم إلی العمل علی تعریف الناس بحقانیة أهل البیت(ع). وما یمکن قوله في الختام هو إذا وجدت خلافات في الرؤی بین العلماء الشیعة، فالأعداء سوف یستغلون هذه الاختلافات، فالحل الأنجع هو حل تلک الاخلافات بعد اجماع العلماء وأصحاب الفکر من المعنیین.
دهقاني: لقد تمت الاشارة إلی الأفکار والمعتقدات التي یتمیز بها تیار التشیع البریطاني، وکذلک تم الحدیث عن کیف نشأ وکیف قام هذا التیار بالدعایة ونشر أفکاره، لکنني أری بأنه من الضروري الاشارة إلی مباحث ونقاط أخری تتعلق بظهور هذا التیار والأفکار التي یروج لها. احد هذه النقاط هي ان المرحوم الشهید مطهري وفي کتابه«ده کفتار/ Dah Goftar »( عشر محاضرات) یطرح بحثا مهما حول التحديات الأساسیة التي تواجه الروحانية. إن الشهید مطهری طرح هذه القضیة في ستینیات أو سبعینات القرن الماضي. فالعودة إلی ما طرحه الشهید مطهري یؤکد لنا عظمة هذا الشخص کما يؤکد لنا حاجة العصر إلی شخصیة کالشهید مطهري لتبیین بعض القضایا.
النقطة الثانیة هي اننا قد تجاهلنا قسم کبیر من التعاليم الخاصة بمنهج الإمام الخمیني(رض). إن الإمام قد نشر وثیقة تحت عنوان: “وثیقة الروحانیة”، وفي تلک الوثیقة یشیر إلی تیارین سیاسیین ویؤکد مخطابا العلماء بأن تفرقتکم تساعد طرفا آخرا علی استغلال الموقف وسوف یکون ذلک الطرف رافضا لکما، کما انه یرفض الکفاح ومواجهة الظلم. فلو أخذنا هذه التعالیم بعین الاعتبار یمکننا طرح بعض الأسئلة التي تحتاج إلی جواب، منها: هل الخلافات الموجودة بیننا مذهبیة أم لا؟ قد یری البعض بأن الخلافات الموجودة لیست مذهبیة فحسب بل سیاسیة وحتی أمنیة. فلو کانت مذهبیة ترتبط مثلا بالتطبیر أو لعب الشطرنج أو التقیة فکانت الحلول التي تم الحدیث عنها ناجعة ومجدیة لکن یبدو ان الأمر یتعدی ذلک فالخلافات الموجودة تتعدی کونها مجرد خلافات فقهية.
إن بث جذور الخلاف بین الفرق والمذاهب الإسلامیة المختلفة والتحریض علی الطائفية هي سیاسة قدیمة لطالما انتهجتها بریطانیا. إن قضیة إیجاد فرق مختلفة وبث الخلاف بینها قضیة مهمة، هي جانب من استراتيجية التضليل والتلاعبت تقف خلفها في معظم الأحیان أیاد خارجیة تتابع أهداف استعماریة. شخصیا أری بأن هناک فرق بین نشوء داعش ومیل البعض للإنضمام إلی هذا التنظیم الإرهابي. فالإنشاء لایمکن ان یکون من تخطیط شخص أو اشخاص ذات افکار جهادیة، لکن الدعوة للإنضمام إلی التنظیم یمکن ان یکون مهمة اشخاص کهؤلاء. فهذه القاعدة تطبق علی تیار التشیع البریطاني؛ ان نشوء تیار التشیع البریطاني بهذا الشکل وبهذه الهیکلیة لایمکن ان یکون بواسطة اشخاص یؤمنون بالتطبیر ویعملون علی ترویج هذه الفکرة بغیة الوصول إلی مآربهم الشخصیة. الحقیقة هي ان هذا التیار هو نتیجة تخطیط جهة محترفة في هذا المجال؛ جهة تقوم بتقدیم الدعم المالي والاعلامي لنشر أفکاره. إن التعبیر الذي یستخدمه قائد الثورة الإسلامیة لوصف هذا التیار هو تعبیر دقیق ومهم للغایة؛ ان سماحة القائد یستخدم تعبیر”التشیع البریطاني” و”الإسلام الأمریکي”. ومهما یکن فشخصیا أری بأن نشوء هذا التیار جاء بعد تخطیط مسبق.
الموضوع الآخر هو أننا خسرنا في بعض الحروب التي اندلعت في عهد الدولة الصفوية وبعدها. لاشک ان سبب فشلنا في تلک الحروب هو اننا قد دخلنا الحرب في اسلحة تقلیدیة کنا نستخدمها من قبل، في حین ان الأعداء امتلکوا اسلحلة جدیدة ومتطورة. لذا لایمکن مواجهة العدو الذي یمتلک أدوات وتقنیات حدیثة، بالوسائل والأدوات القدیمة. إن هذا التیار يمتلك إمكانيات وأدوات تمکنه من المواجهة. التنظيم والمصادر المالیة التي یمتلکها هذا التیار تمکنه من الاستمرار. هناک أموال طائلة تصل هؤلاء، فمن یملک المال یمکنه مواصلة عمله. يمتلک أدوات حدیثة کالقنوات الفضائیة إضافة إلی تواجده خارج البلاد. فهذه إمكانيات کبیرة استطاع التیار من خلالها توسیع دائرة علاقاته.
وقد کان الإمام الخمیني(رض) حذر من العواقب الوخیمة للقنوات الفضائیة وأثرها المدمر علی المجتمعات الإسلامیة. وفي وثیقة الروحانية التي اصدرها في مارس 1989م، یقول الإمام الخمیني: کانت الروحانية الأصلية تبکي دما في الأسر عندما کانت تری کیف کانت أمریکا ومعها حلیفها النظام الفهلوي تعملان علی إجتثاث جذور الدیانة والإسلام، فکان عدد من الدعاة المغفلين أو المنخدعین وعدد آخر تابع –وکانت قد انکشفت حقیقة هؤلاء بعد انتصار الثورة الإسلامیة-؛ کیف کانوا یساهمون في هذه الخیانة العظمی. فالإسلام تحمل ضربات قاسیة بسبب ما قام به هؤلاء الدعاة من اشباه الروحانیین. ما حصل للإمام علي(ع) ایضا یدخل في إطار خیانة الدعاة الذين کانوا یدعون بأنها یناصرون الإسلام. لانرید أن نطیل الحدیث عن هذا الموضوع لکن یجب علی الشباب أن یعلموا بأن مشروع هذا التیار لازال مستمرا، فملامح المشروع وأسبابه قد تغیرت لکنه المشروع واحد.
إن ما یحدث حاليا في المنطقة والعالم یمکن وصفه بهذه الصورة: إن الخاسرین في الماضي اصبحوا لاعبین سیاسییین في العصر الحاضر. إن الذین کانوا یؤکدون علی ضرورة فصل الدین عن السیاسة، أصبحوا داعمین للتیار الذي یطالب بالانقلاب علی نظام الجمهوریة الإسلامیة وإسقاطه. إن هؤلاء کانوا يؤکدون علی أن الدین منعزل عن السیاسة لذا فان مواجهة الشاه غیر جائزة وباطلة، لکنهم الیوم یقولون بأن مسؤولي النظام اصبحوا اشتراکیین! وبالأمس کانوا یروجون لنشر الفساد والبغي والظلم تمهیدا لظهور الإمام المهدي(ارواحنا فداه)، لکنهم الیوم إذا شاهدوا أي تخلف قد یحدث في احدی المؤسسات الحکومیة، یرفعون شعار وا اسلاماه ویحتجون علی ذلک! وبالأمس کانوا یعارضون الکفاح وعملوا علی مواجهة التحرکات الثورية ضد نظام الشاه، لکنهم الیوم اصبحوا في قائمة الثوار بل أکثر اخلاصاً!
إن هؤلاء الذین کانوا قد التزموا الصمت علی کل الجرائم والانتهاکات وقد مسوا بسمعة الإسلام بالتزامهم الصمت تجاه هتلک الحرکامات، وکذلک الذين کانوا یطعنون في حرمة الرسول واهل بیته في الخفاء وکانوا یتکسبون بالدین وبمحبة أهل البیت، أصبحوا الیوم یعرّفون انفسهم بأنهم ورثة الولایة فأخذوا یتحسرون علی الولایة التي کانوا قد تنازلوا عنها في فترة حکم الشاه! من کان یحلل المرحمات ویحرم الحلال؟ من کان یوجه التهم للأخرین بأنهم عملاء امریکا وروسیا؟ من کان یصدر أحکاما تقضي بضرورة قتل النساء الحوامل؟ ومن کان یحلل القمار والموسیقی؟ من کان ینادي بضرورة مواجهة الدعوات الداعیة لمواجهة أعداء الاسلام؟ ومن کان یسخر من ثقافة الاستشهاد ویطعن بالنظام ومشروعیته؟ من کان یقف وراء ذلک؟ وللحدیث بقیة..
شخصیا أری بأننا أصبحنا نتجاهل أو لانعیر اهتماما کافیا بحاجتنا للعناصر والدعائم الموحدة في البلاد وکذلک علی مستوی العالم الإسلامي من جهة والشیعي من جهة أخری. ثم ان هناک فرقا کبیرا بین التقریب والعمل من أجل إرساء دعائم الوحدة بین المسلمین. التقریب شبیه بالحقوق التطبيقية.. فمشروع الوحدة مشروع کبیر یهدف إلی تبیین المباني الرئیسیة والتأکید علیها و ایضا تقدیمها علی المباني الفرعیة. إذن یتم تجاهل عنصر الوحدة بعض الأحیان وهذا أمر لایحمد علیه.
حسین رویوران: من الضروري الترکیز علی الموضوع الرئیسي. نحن نتحدث عن تیار لدیه المال ولدیه غرف عمل تولد الأفکار والرؤی وکذلک لدیه وسائل إعلام توجه الرأي العام وتأثیر علیه وبالتالي لدیه مهام یقوم بتنفیذها. هناک سؤال أساسي یجب طرحه في هذا المجال وهو: ماذا عن تصرفاتنا وخطواتنا التي نقوم بإتخاذها؟ ما أرید قوله هو اننا یجب أن نتوخی الحذر لکي لا نساهم في تعزیز دور هذا التیار. إن التعالیم الشیعة لم تکفر أهل القبلة قط، في حین أن ما یطرحه تیار التشیع البریطاني الآن لایخلو من التکفیر. إذن من واجبنا مواجهة الانحراف في العقیدة وهذه مسألة یجب أخذها بعین الاعتبار.
متقي: عندما یقال “التشیع البریطاني” فذلک یعني أن هناک جهة ومرجعیة دولیة تقوم بدعم هذا التیار الفکري. لکن السؤال المحوري هو: هل تقوم هذه الجهة بالعمل علی تشکیل هذا التیار أم تقوم بدعمه والإشراف علیه وتوجیهه؟ فلو قامت بتوجیهه فهذا امر طبیعي، لأن کل جهاز مخابرات یمکنه ان یتصرف ویتخذ خطوات بحسب ما تقتضي مصالحه؛ وهذه هي المهمة الأساسیة لأجهزة المخابرات، کما ان مهمة الشخصیات السیاسیة والدیبلماسیة الحصول علی معلومات عن الأمکنة التي یتواجدون فیها. ولذلک یتم اعطاء جوازات سفارة سیاسیة لهم . ولهذا السبب ایضا توجد في کل دولة امکانیة حصول عملیة تبادل معلومات أو أي شي آخر. یقال إن الأجهزة الاستخباراتیة تتعامل مع بعضها البعض، وهذا یعني ان هذا الأمر متعارف ومعترف به بین تلک الأجهزة، ولا یمکن لأحد أن یستشکل أو يأخذ علی تلک العملیات.
ثم هناک نقطة هامة أخری وهي هل نحن مضطلعون ولدینا المام بهذه الطریقة من العمل؟ الجواب نعم. تلک الأجهزة تقوم بإنشاء منظمات ومجموعات وتیارات وکذلک تقوم بالاشراف علیها. فما هو واجبنا؟ مهمتها الأساسیة تتمثل في العمل علی توفیر بیئة مناسبة لخلق قوة ردع ورقابة علی تلک التحرکات والخطوات. فقسم محدود وصغیر من عملیة خلق قوة الردع والرقابة هذه تقع علی عاتق أجهزة الأمن، لکن الأقسم الأکبر والأهم یرتبط بخلق هیکلیة شاملة قادرة علی تشکیل ادبیات وخطاب خاص لتحقیق هذا الطموح. فإذا لم یتمکن العاملین في البیئات الدینیة من معرفة هذه الخطابات المضادة والإحاطة بجلائلها ودقائقها، فاننا لا نستطیع أن نتوصل إلی النتائج المرجوة. برأي التکفیر یحدث عندما تواجه البیئة العقلیة صعوبات أو تصل إلی الطریق المسدود. فلو کان بحثنا حول کون قضیة التکفیر قضیة موجهة ضدنا، فعلینا الإجابة علی هذا السؤال وهو: مامدی معرفتنا بالمباني السلفية قبل ان نواجه قضیة التکفیر؟
وکملخص ختامي یمکن القول إن اجهزة الاستخبارات ربما ستتوسل بهذه الطریقة للوصول إلی أهدافها. فالسؤال الأساسي هو: ماذا علینا فعله من أجل قطع ید أجهزة الاستخبارات وإفشال مخططاتهم؟ لاشک ان قسم کبیر من ما یجب فعله یرتبط بعمل أجهزتنا الأمنیة، والقسم الآخر مرتبط بالجهة الناشطة في مجالات یمکنها إعادة خلق هذه الهویة.
مهتدي: إن العدو یقوم بمتابعة سیاساته بطرق مختلفة ومعقدة ذکرت بعضها في کتاب ” بروتوكولات حكماء صهيون” لـ«عجاج نویهض». فیقوم مثلا بإنشاء منظمات وتیارات متطرفة داخل مجتمع ما. بعد ذلک تقوم تلک المنظمات أو التیارات بالدعوة والتبليغ للتأثیر علی المجتمع، وخلال ذلک تقوم باطلاق شعارات ثورية تساعد علی إزاحة الثوار الحقیقیین عن الساحة أو القضاء علیهم. وبعد ان أصبحت الظروف مناسبة لها، تقوم بتنفیذ عملیات ارهابیة. فعلی سبیل المثال نشیر إلی تجربة المقاومة في فلسطین. عندما کانت حرکة فتح ذات قدرة مؤثرة وقادرة علی التأثیر، قام العدو بإنشاء حرکة تحت عنوان” فتح الثورية” تزعمها ابونضال. هذه الحرکة وبدلا من مواجهة اسرائیل والعمل ضدها، أخذت تعمل في إتجاه مغایر حیث تمرکز عملها علی مواجهة حرکة فتح، وکانت حجتها في ذلک ان حرکة فتح لیست حرکة ثورية لذا یجب مواجهتها.
وقد قامت حرکة فتح الثورية باتسهداف قادة حرکة فتح المتواجدین في اروبا ولندن وباریس ومناطق أخری من العالم. السؤال الأساسي هو لماذا حصل ذلک؟ الجواب ببساطة هو: لأن هذه الجماعة قامت بتکفیر حرکة فتح. وبالعودة لما شهدته المنطقة في السنوات الأخیرة، نری العدو قام بإنشاء تنظیم داعش الإرهابي، وهذا التنظیم لم یستهدف الشیعة فقط، بل قام باستهداف السنة ایضا من الذین عارضوا فکرة التنظیم. لذا یجب أن تکون لدینا نظرة مستقبلیة قادرة علی مواجهة التحدیات، لأنه من الممکن ان یقوم تیار التشیع البریطاني بتکفیر العلماء والمراجع الشیعة في النجف الأشرف وقدم المقدسة، أو ربما سیقوم بتنفیذ مخططات لتصفیتهم. شخصیا أری بأننا یجب أن نأخذ هذه الاحتمالات بعین الاعتبار لکي نکون علی استعداد لمواجهة تحدیات تلک المرحلة.
_________________
*أقیمت في ینایر 2017م.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.